موجز الأخبار

تقوية الجهاز المناعي يتطلب نظاما غذائيا متوازنا ونمط عيش سليم

تقوية الجهاز المناعي يتطلب نظاما غذائيا متوازنا ونمط عيش سليم

أكدت المسؤولة عن البرنامج الوطني للتغذية بوزارة الصحة، السيدة ليلى العماري، أمس الخميس، أن الوضعية الصحية التي يعيشها المغرب والعالم حاليا بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، تشكل “مناسبة لاعتماد نظام غذائي متوازن ونمط عيش سليم مدى الحياة”.

وأوضحت السيدة العماري، خلال اللقاء التفاعلي المباشر اليومي الذي تبثه وزارة الصحة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، في إطار التواصل مع الرأي العام والإجابة عن أسئلة المواطنين بخصوص مختلف الجوانب المتعلقة بجائحة كورونا، أن اتباع نظام غذائي متوازن ومتنوع، ونمط عيش سليم، من شأنه تقوية الجهاز المناعي ومساعدة الجسم على محاربة مختلف الفيروسات والأمراض.

وأبرزت المسؤولة في هذا البث المباشر الذي تطرق لموضوع “ما هي الأغذية التي يجب تناولها لتقوية مناعتي خلال فترة وباء (كوفيد-19)”، أنه من بين العوامل التي تضعف جهاز مناعة الإنسان، يوجد عامل السن، وسوء التغذية، وتناول بعض الأدوية، والأمراض المزمنة، وقلة الحركة والنوم.

وسجلت السيدة العماري أنه يمكن تقوية جهاز المناعة بالقيام ببعض الحركات الرياضية يوميا، رغم الحجر الصحي، واتباع نظام غذائي يشمل كل المجموعات الغذائية من أجل تزويد الجسم بالفيتامينات والأملاح المعدنية التي يحتاجها، مع شرب الماء الكافي، وتفادي الأغذية المعلبة والمصنعة.

وأضافت أنه يمكن تقوية مناعة الجسم كذلك بالتعرض لأشعة الشمس (من خلال النوافذ أو الشرفات خلال فترة الحجر الصحي)، والحصول على قسط كاف من النوم يتراوح ما بين سبع وثماني ساعات يوميا.

وضمن فقرة التفاعل مع أسئلة المواطنين على المباشر، شددت المسؤولة عن البرنامج الوطني للتغذية، على أهمية تعقيم الخضر والفواكه عند شرائها، والحرص على طهي اللحوم بشكل جيد، وعدم تناول الأدوية، لاسيما المكملات الغذائية، دون استشارة طبية.

وسيكون المواطنون اليوم الجمعة ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال على موعد مع لقاء تفاعلي مباشر آخر على الصفحة الرسمية لوزارة الصحة على موقع (فايسبوك)، سيتناول موضوع “الخصائص الوبائية لكوفيد -19: العوامل المؤثرة في تطور الوباء والتدابير المتخذة من أجل حصره”.

وسيؤطر هذا اللقاء محمد أمين برحو، الأستاذ الجامعي في علم الأوبئة بكلية الطب والصيدلة التابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس.