موجز الأخبار

الناس لي بقاو بلا خدمة بسبب كورونا… الملك يتدخل شخصيا لتعويض الفئات الهشة ويأمر بصرف مساعدات مالية مهمة !!

الناس لي بقاو بلا خدمة بسبب كورونا… الملك يتدخل شخصيا لتعويض الفئات الهشة ويأمر بصرف مساعدات مالية مهمة !!

في خطوة استثنائية خلّفت استحسانا كبيرا لدى المغاربة، على رأسها الفئات الهشة التي كانت تنتظر القرار بفارغ الصبر، تمكنت لجنة اليقظة الاقتصادية المخصصة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، أخيرا، وبتعليمات من الملك محمد السادس، من إيجاد صيغة لتعويض الفئة المذكورة والمتضررة من توقفها عن العمل.

وفي أقل من أسبوع، أعلنت لجنة اليقظة الاقتصادية، اليوم الجمعة 27 مارس 2020، عن تدابير دعم القطاع غير المهيكل المتأثر مباشرة بالحجر الصحي، وعن كيفية دعم الفئات الهشة والمأجورين غير المنخرطين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حيث سيتم معالجة هذا الأمر على النحو التالي:

 

الفئة الأولى: الأسر التي تستفيد من خدمة راميد وتعمل في القطاع غير المهيكل وأصبحت لا تتوفرعلى مدخول يومي بسبب الحجر الصحي:

ستستفيد هذه الفئة من مساعدة مالية ستصرف لهم من موارد صندوق محاربة جائحة كورونا الذي تم إحداثه بتعليمات من الملك محمد السادس. وستحدد هذه المساعدة المالية حسب عدد أفراد الأسر، وذلك على النحو التالي:

800 درهم للأسرة المكونة من فردين أو أقل، و1000 درهم بالنسبة للأسرة المكونة من ثلاث إلى أربع أفراد، و1200 درهم للأسرة التي يتعدى عدد أفرادها أربعة أشخاص.

وكي تتمكن هذه الفئة من الاستفادة من المساعدات المالية المذكورة، يجب على رب الأسرة الذي يستفيد من خدمة راميد إرسال رقم بطاقة راميد الخاصة به عن طريق رسالة قصيرة sms من هاتفه المحمول إلى الرقم التالي 1212، وذلك ابتداء من الاثنين 30 مارس 2020، وسيتم توزيع المساعدات تدريجيا ابتداء من الاثنين 6 أبريل 2020.

لكن على رب الأسرة أن ينتبه إلى أن بطاقات الراميد التي سيتم قبولها تلك التي كانت صالحة في 31 دجنبر 2019، كما يمكن الاتصال بالرقم 1212 لتقديم المساعدة للأسر وكذا الرد على الشكايات.

 

الفئة الثانية: وهي الأسر التي لا تتوفر على بطاقة راميد

بالنسبة للأسر التي لا تستفيد من خدمة راميد والتي تعمل في القطاع غير المهيكل والتي توقفت عن العمل بسبب الحجر الصحي، سيتم منحها نفس المبالغ المذكورة سابقا، وسيتم الإعلان عن طريقة الاستفادة من المساعدة المالية بالتفاصيل في الأيام القليلة المقبلة.

وجدير بالذكر، أن هذا الإجراء يأتي بعد إجراء سابق أعلنت عنه الحكومة، يتمثل في تقديم دعم شهري قدره 2000 درهم للأجراء المسجلين لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، والذين توقفوا عن العمل مؤقتًا بسبب تداعيات جائحة كورونا.