موجز الأخبار

مشاهد من زمن الكورونا… الكوميسير العربي الذي خانته الدموع وهو يحث المواطنين على البقاء في منازلهم

مشاهد من زمن الكورونا… الكوميسير العربي الذي خانته الدموع وهو يحث المواطنين على البقاء في منازلهم

في خضم الحرب المعلنة ببلادنا ضد جائحة وباء كورونا المستجد، وبين العشرات من التدخلات الأمنية التي رصدتها الكاميرات عبر مختلف شوارع المدن المغربية، ستبقى في أذهان المواطنين عامة وساكنة حي ابن امسيك بمدينة الدار البيضاء خاصة، لحظات التأثر التي بدت على محيا عميد أمن بالدائرة رقم 23 التابعة للمنطقة الأمنية ابن امسيك، الذي خانته صلابة الرجال المعهودة وهو يحث ساكنة هذا الحي على ضرورة التزام بيوتهم والانتباه إلى فلذات أكبادهم خلال هذه الظرفية الحرجة التي يمر منها المغرب والعالم قاطبة.

الكوميسير العربي، كما دأب ساكنة حي ابن امسيك على مناداته، هو أحد جنود الخفاء المرابطين ليل نهار بشوارع المملكة للوقوف على التنزيل الأمثل لإجراءات حالة الطوارئ الصحية، وردع الرافضين الامتثال لها.

لكن، وكما وثقت لذلك عدسة كاميرات موقع هبة بريس، العميد العربي مزوزي خاطب الساكنة بحزم، وهو يقول لهم “حنا خوتكم بقاو في ديوركم، لسلامتكم و سلامتنا”، قبل أن تخونه الصلابة والجدية التي يستدعيها الموقف ويجهش بالبكاء حينما صدح بصوته “دموعنا معكم..قد تتألم اليوم باستهتار وعدم تجاوبك مع قرارات السلطة العامة وقد تصيب نفسك والعائلة بالفيروس…”.

 

هي لحظات تأثر تبين بالملموس ثقل المسؤولية الملقاة على عاتق نساء ورجال الأمن خلال هذه الفترة العصيبة، والتي تتطلب منهم الوقوف على كل كبيرة وصغيرة لضمان التزام المواطنين بالإجراءات التي تمليها الظرفية الحالية.

واستنادا لما جاء على لسان ساكنة ابن امسيك حول الكوميسير العربي، فالرجل سمعته الطيبة التي نجح في اكتسابها تأكد أن مثل هذه السلوكات ليست بغريبة عليه. رجل أمن عرف بدماثة الخلق وحسن تعامله مع المواطنين وحرصه الشديد على إنفاذ القانون.