موجز الأخبار

رحلة البحث عن الكنوز تنتهي بأصحابها في ضيافة عناصر الدرك الملكي بمنطقة إمنتانوت

رحلة البحث عن الكنوز تنتهي بأصحابها في ضيافة عناصر الدرك الملكي بمنطقة إمنتانوت

في إطار الحملات الأمنية المكثفة ضد عصابات استخراج الكنوز، مكن سد قضائي وضع، الأحد الماضي، على مستوى منطقة إمنتانوت من الإيقاع بأفراد عصابة متخصصة في التنقيب عن الكنوز، ضمنهم أستاذ.

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام محلية، انتهت رحلة بحث عن كنوز بوقوع أفراد عصابة في أيدي الدرك، بعد مرورهم، الأحد الماضي، بسد قضائي بمنطقة إمنتانوت.

وزادت ذات المصادر، أن وقوع العصابة المذكورة بين يدي عناصر الدرك، جاء بعد إجراء روتيني مرت منه السيارة التي كانوا على متنها، فدخلوا في حالة من الارتباك والهلع، ما أثار شكوك عناصر الدرك التي أخضعت السيارة لتفتيش دقيق، لتجد بحوزتهم مجموعة من الآليات التي تستعمل عادة في التنقيب واستخراج الكنوز.

وإثر ذلك، تم اقتيادهم إلى مقر سرية الدرك بـإمنتانوت، حيث باشرت العناصر الأمنية البحث معهم بناء على تعليمات النيابة العامة التي أمرت بوضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية، وحجز السيارة وباقي المعدات التي كانت بحوزتهم في إطار تعميق البحث معهم في انتظار إحالتهم عليها.

وعززت التحقيقات الأولية مع الموقوفين الثلاثة، شكوك العناصر الأمنية المتمثلة في كون الأمر يتعلق بعصابة متخصصة في استخراج الكنوز، لاسيما وأن أفرادها اعترفوا بأنهم كانوا في رحلة التنقيب عن كنز يعتقدون أنه مدفون بإحدى المقابر بإقليم تارودانت، إلا أن مجهوداتهم في استخراجه ذهبت سدى، بفعل الأحوال الجوية التي لم تسعفهم في إنجاز مهمتهم على أكمل وجه، ما دفعهم إلى العودة من حيث أتوا إلى حين استقرار حالة الجو، لكنهم وقعوا في شر أعمالهم واصطادتهم حنكة ويقظة عناصر الدرك الملكي بإمنتانوت.