موجز الأخبار

بالفيديو.. أسرار تُكشف لأول مرّة عن عملية تضييق المهبل بعد الولادة بدون جراحة وبطريقة آمنة !

بالفيديو.. أسرار تُكشف لأول مرّة عن عملية تضييق المهبل بعد الولادة بدون جراحة وبطريقة آمنة !

تعتبر عملية تضييق المهبل بـ”اللايزر” من أكثر العمليات غير الجراحية الآمنة والفعّالة، التي من شأنها حل أهم المشاكل لدى الكثير من النساء، خاصة اللواتي يخضعن للولادات الطبيعية المتكرّرة.

وقد لاقت عملية تضييق المهبل بواسطة “اللايزر”، وبالتحديد عبر تقنية “فوتو فاجينال ريجوفينيشن”، رواجا كبيرا بالرغم من تعدّد العلاجات الطبيعية وغيرها الجراحية، حيث تعد من أنجع الطرق التي تُعنى بحلّ مشكلة اتساع المهبل بعيدًا عن الألم ومن دون الحاجة إلى التخدير، سواء العام أو الموضعي.

وتتمحور هذه التقنية على أساس تدفئة طبقات أنسجة المهبل الداخلية والتركيز على الألياف المكوّنة لهذه الأنسجة وهي “الكولاجين”.

فطريقة التسخين هذه تساعد على شدّ أنسجة “الإليستين” و”الكولجين”، المسؤولان عن تحفيز الخلايا، وتستمر هذه العملية لمدة من 10 دقائق إلى ربع ساعة، يمكن لهذه العملية أن تعالج جفاف المهبل وسلس البول، والارتخاء ما بعد عمليات الولادة.

1-فوائد تضييق المهبل بـ”اللايزر”:

  • تساعد هذه التقنية في تحسين العلاقة الزوجية، شريطة عدم ممارسة العلاقة الحميمة قبل مرور 3 أيام من الخضوع لهذا العلاج.
  • تحدّ من احتمال حدوث الالتهابات المهبلية.
  • لا تمنع الإنجاب بطريقة طبيعية.
  • تُساهم في علاج مشكلة التبول اللاإرادي أو سلس البول.
  • لا تؤثّر على العلاقة الحميمة، بل تجعلها أكثر انسجامًا.

2-مدة العلاج:

  • لا تتطلّب المكوث أو الراحة في العيادة أو حتى المستشفى، ويمكن ممارسة الحياة الطبيعية فور تطبيقها.
  • يستغرق الخضوع لها 20 دقيقة على الأكثر، وهي لا تسبّب الألم. لذا يتم إجراؤها من دون استخدام أي نوع من التخدير.
  • للحصول على النتيجة النهائية والمثالية، يجب الخضوع لجلسة “ليزر” شهريًا لمدة 3 أشهر فقط.
  • قد تظهر بعض الإفرازات بعد الخضوع للعملية، إلا أنها تختفي بعد أقل من 3 أيام.

3-أسباب اتساع المهبل:

هناك عدة عوامل تؤدي إلى اتساع المهبل، كالولادة الطبيعية المتكررة. سن اليأس ونقص مستويات هرمون “الأستروجين”، وزيادة هرمون “التستوستيرون”. هبوط الإحليل والمثانة، هبوط جدار المهبل الخلفي وهبوط الرحم.

العلاقة الحميمة والحمل بعد تضييق المهبل.

بعد إجراء عملية تجميل يكون المهبل قد عاد إلى طبيعته، ويُمكن ممارسة العلاقة الحميمة، ولكن بعد استشارة الطبيب المختص. أما بالنسبة للحمل، فهذه التقنية لا تؤثّر إطلاقًا على الحمل وكذلك التوقيت وحتى الولادة.