موجز الأخبار

مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة يؤكد استعداد المغرب للمنافسة على كأس افريقيا

مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة يؤكد استعداد المغرب للمنافسة على كأس افريقيا

أكد مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة، هشام الدكيك، أمس الخميس بالرباط، أن النخبة الوطنية استعدت بما فيه الكفاية لكأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة –طوطال– المغرب 2020، والتي ستجرى بمدينة العيون في الفترة ما بين 28 يناير الجاري و7 فبراير المقبل.

وأوضح الدكيك خلال ندوة صحفية خصصت لتسليط الضوء على استعدادات النخبة الوطنية لهذا الحدث الرياضي، أن المنتخب الوطني اشتغل على جميع الجوانب، خاصة الجانب النفسي بالإضافة إلى الجانب البدني والتقني، مضيفا أن أن عامل الأرض والجمهور سيكون إيجابيا.

واعتبر الدكيك أن هذه البطولة ستشهد منافسة قوية، بحكم مشاركة منتخبات ذات مستوى كبير على غرار مصر، وليبيا، وأنغولا، والموزمبيق، مبرزا أن مباراة النتخب الوطني الأولى أمام الفريق الليبي الذي يتوفر على تجربة على المستوى القاري ستكون حاسمة ومهمة.

وأشار إلى أن المنتخب الوطني الذي أحرز لقب الدورة السابقة بجنوب إفريقيا، يستفيد من تجربة اللاعبين القدامى الذين اكتسبوا الخبرة بعد مشاركتهم في بطولة العالم، مؤكدا أن المنتخب المغربي فريق قوي على المستوى الدولي ومرشح بقوة للفوز باللقب، والمشاركة في بطولة العالم. من جهته قال لاعب فريق صقر أكادير، سعود محمد أشرف، على هامش الحصة التدريبية التي تلت الندوة الصحفية، إن الاستعدادت تمر بشكل جيد في مركب محمد السادس لكرة القدم، وكل الظروف والإمكانيات جيدة ومتاحة، مؤكدا أن العناصر الوطنية عازمة على التتويج باللقب بالرغم من المستوى الجيد والمتطور للمنتخبات المشاركة.

بدوره، قال لاعب فريق أكسيس الفرنسي، سفيان المسرار، إن الاستعدادت تمر في أجواء حماسية بين جميع اللاعبين، مؤكدا أن الجميع واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وعازمون على الفوز بالمباراة الأولى أمام المنتخب الليبي والتي تعتبر هي المفتاح لتحقيق التأهل لكاس العالم وإحراز لقب كأس إفريقيا. وإلى جانب المنتخبين المغربي والليبي، تضم المجموعة (أ) في هذه البطولة منتخبي غينيا الاستوائية وجنوب إفريقيا. أما المجموعة (ب) فتضم منتخبات مصر وانغولا، والموزمبيق، وغينيا.

يشار إلى أن الفرق الثلاث الأولى في هذه البطولة ستتأهل إلى كأس العالم المزمع تنظيمه بليتوانيا خلال السنة المقبلة.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry