موجز الأخبار

قضية حمزة مون بيبي تقود شرطيا إلى السجن لمدة عشرة أشهر حبسا نافذا بعد قرار من ابتدائية مراكش

قضية حمزة مون بيبي تقود شرطيا إلى السجن لمدة عشرة أشهر حبسا نافذا بعد قرار من ابتدائية مراكش

نطقت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بابتدائية مراكش، اليوم الخميس، بحكمها، بعد جلسة محاكمة دامت 6 ساعات في ظل إنزال أمني مكثف، بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 2000 درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى، ضد رجل أمن من هيئة الدار البيضاء.

وجاء هذا الحكم على إثر متابعة الشرطي في حالة اعتقال في قضية ملف حساب “حمزة مون بيبي”، للاشتباه في علاقته ببعض مسيريه.

وقامت النيابة العامة المختصة بمتابعة الشرطي “س. ع”، الذي كان يعمل في مدينة الدار البيضاء، بجنح تتعلق بـ”الارتشاء، وإفشاء السر المهني، والمشاركة في بث صور ومعطيات لأشخاص على الشبكة العنكبوتية دون موافقتهم، قصد التشهير بهم والمساس بحياتهم الخاصة”.

يشار إلى أن أبحاث وتحريات المكتب الوطني لمحاربة الجريمة المرتبطة بالتقنيات الحديثة، التابع للفرقة الوطنية للشرطة القضائية، انتهت إلى تورط هذا الشرطي في هذه القضية المثيرة للجدل.

وعلى إثر نتائج هذه التحريات، باشرت الفرقة الوطنية إجراء مسطرة التقديم للمشتبه فيه أمام نائب وكيل الملك لدى ابتدائية مراكش، القاضي جمال احتاسن، الذي يمثل النيابة العامة بالغرفة الجنحية التلبسية الضبطية، والذي أحاله على المحاكمة متابعا إياه بالتهم المذسالفة الذكر.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry