موجز الأخبار

فتيات وشبان يستهدفون الأمهات العازبات لترويج أقراص طبية خطيرة.. هذه تفاصيل تفكيك شبكة للإجهاض بدار بوعزة !

فتيات وشبان يستهدفون الأمهات العازبات لترويج أقراص طبية خطيرة.. هذه تفاصيل تفكيك شبكة للإجهاض بدار بوعزة !

تجري مصالح الدرك الملكي التابعة لدار بوعزة، تحقيقات لكشف جميع المتورطين في الاتجار في أقراص طبية خطيرة، ممنوعة من التسويق في المغرب لاكتشاف استغلالها في الإجهاض، بعيدا عن الأغراض الرئيسية والآفات المعوية المعدية التي تحدثها عقاقير مضادة للالتهابات للعلاج التي تشير إليها وصفاته، والمحددة حصرياً في علاج قرحة المعدة.

وحسب ما أوردته يومية “الصباح” في عددها الصادر اليوم الأربعاء، فقد تفجرت قضية الأقراص الطبية المهربة، نهاية الأسبوع الماضي، بعد معلومات دقيقة توصلت إليها مصالح الدرك سالفة الذكر، عن نشاط شبكة تضم فتيات وذكورا، ينشطون وسط الأمهات العازبات الراغبات في الإجهاض، ببيعهن تلك العقاقير، التي يستعملنها لإسقاط الأجنة الناتجة عن علاقات غير شرعية.

وأوقفت مصالح الدرك منذ الأحد الماضي، متهما بحي ليساسفة، وأثناء البحث معه، جرى إيقاف شركائه بالحي الحسني، وهم فتاتان ومتهم آخر، ليصل مجموع المتهمين إلى أربعة، اعترفوا أنهم يروجون تلك الأقراص بسرية للراغبات في الإجهاض، كما أكدوا أن الطلب عليها مرتفع، لأنها رخيصة بالمقارنة مع عمليات الإجهاض السري التي يشرف عليها الأطباء، كما تم حجز كمية كبيرة من الأقراص من النوع نفسه، لدى أحد المتهمين.

وخلصت الأبحاث إلى أن المتهمين شكلوا شبكة وزعت المهام بينها، إذ تتقمص الفتاتان دور المندوب الصيدلي الذي يتوسط لإقناع الحوامل بطرق غير شرعية، بفعالية الأقراص في إسقاط الأجنة، ولعب دور الوسيط بين الزبونات والمروجين.

وتختلف أسعار بيع تلك الحبوب للراغبات فيها من الحوامل حسب الحالات، بين 200 درهم و300 للحبة، كما أن المروجين يبيعون لكل حامل ثلاثة أقراص على الأقل، ضمن وصفة عشوائية لإسقاط جنين عمره خمسة أسابيع.

وأحيل المتهمون على المحكمة الزجرية عين السبع، ليودعوا السجن، بينما الأبحاث مازالت متواصلة لكشف المهربين وباقي المتورطين.

وكان المختبر الأمريكي، مالك هذا الدواء قرر سحبه من السوق منذ مارس 2018، بعد اكتشاف استعماله، رغم التحذيرات المختلفة، في غير الحالات المخصصة له، والتمادي في استغلاله خارج التفويض التسويقي، للإنهاء الطوعي للحمل، أو لتحريك الولادة وغيرهما، وهو ما سبب مضاعفات خطيرة ضمنها تمزق الرحم أو إنجاب معاق، سيما أن الدواء موصوف للشرب وأن استعمالاته العشوائية لإسقاط الأجنة أو تحريك الولادة، تتم عبر إدخاله من المهبل، ما يؤدي إلى آثار خطيرة غير مرغوب فيها بالنسبة إلى الأم والطفل، مثل حدوث تمزق عضلة الرحم أو النزيف أو اضطراب معدل ضربات قلب الجنين.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry