موجز الأخبار

رغم التشويش الاعلامي لجبهة البوليساريو وصنيعتها.. رالي “افريقيا إيكو رايس” يعبر بكل أريحية بين كل من المغرب وموريتانيا (صور)

رغم التشويش الاعلامي لجبهة البوليساريو وصنيعتها.. رالي “افريقيا إيكو رايس” يعبر بكل أريحية بين كل من المغرب وموريتانيا (صور)

رغم المجهودات والأخبار الزائفة التي عملت العديد من المنابر الإعلامية التابعة للنظام الجزائري على نشرها من أجل عرقلة مسار رالي “أفريقيا إيكو رايس”، فقد مر المشاركون بشكل سلس من معبر الكركرات الرابط بين المغرب وموريتانيا، في تمام الساعة 11.30 من صباح اليوم الإثنين.

استكمل المشاركون بالنسخة الثانية عشرة من الرالي الدولي مرورهم عبر هذه البوابة، وذلك بعد أن كانت الانطلاقة من مدينة الداخلة في حدود الساعة السادسة صباحا.

ووفق منابر إعلامية رياضية غطت هذا الحدث الرياضي البارز، فإن العبور كان سلسا عبر الحدود الجنوبية للمغرب في اتجاه موريتانيا، ولم تؤثر الإستفزازات التي أقدمت عليها عناصر من “البوليساريو” بدعم من الجزائر، في مواصلة الرالي لمساره وإستكمال باقي مراحله.

وأضافت ذات المصادر، أن السباق الذي يشارك فيه 688 شخصا يقودون 266 سيارة ودراجة وشاحنة إلى جانب الأطقم التقنية والإعلامية والإدارية والطبية، لم يتم خلاله التبليغ عن أي عائق في الحدود المغربية الموريتانية، في الوقت الذي كانت فيه إعلام “البوليساريو” وبعض المناوئين والمشوشين، قد أعلنوا في وقت سابق عن رفضهم لمرور هذا الرالي عبر الصحراء المغربية.

وقد قطع المشاركون خلال 7 أيام مسافة 2630.54 كلم ربطت في المرحلة الأولى بين الناظور وأرفود (648.68 كلم)، والثانية بين أرفود وفم ازكيد (433.89 كلم)، والثالثة بين فم ازكيد وآسا وادي درعة (415 كلم)، والرابعة بين آسا وادي درعة والدشيرة – العيون (494.57 كلم)، فيما ربطت المرحلة الخامسة والأخيرة بين الدشيرة – العيون والداخلة (638.40 كلم).

يشار إلى أن ذات المصادر الإعلامية، أكدت أن تلك الأفعال الاستفزازية تعبر فعليا عن اول فشل للدعاية الجزائرية في عهد الرئيس الجزائري الجديد عبد المجيد تبون، مما يعني -حسب ذات المصادر، ان الجزائر قامت بإرسال اتباع البوليساري للتشويش على الرالي، مضيفة أن المشاركين يواصلون سباقهم في ظل ظروف عادية، حيث عبروا عن رضاهم عن التنظيم الجيد لنسخة السنة من الرالي.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry