موجز الأخبار

حسنية أكادير يقترب من التأهل لدور الربع من مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية بعد فوزه بثلاثية نظيفة

حسنية أكادير يقترب من التأهل لدور الربع من مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية بعد فوزه بثلاثية نظيفة

فاز فريق حسنية أكادير بميدانه على فريق سان بيدرو الايفواري بثلاثة أهداف نظيفة، وذلك في المباراة التي جمعت بينهما، مساء أمس الأحد، على أرضية الملعب الكبير بأكادير، برسم الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الرابعة لمسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

وقد تمكن اللاعب كريم بركاوي من فرض نفسه كنجم خلال هذه المقابلة بتسجيله للأهداف الثلاثة للحسنية، الذي لعب هذه المقابلة محروما من مجموعة من لاعبيه الأساسيين مثل العميد ياسين الرامي، والمدافعين سفيان بوفتيني وعزيز بساين، إلى جانب الظهير الأيسر أمين الصادقي.

فبعدما أضاع فرصا عديدة للتسجيل في الشوط الأول من المقابلة، دخل فريق الحسنية مع بداية الشوط الثاني بنفس هجومي واضح مكنه من الحصول في الدقيقة 50 على ضربة خطأ جانبية مررها اللاعب آوبيلا إلى كريم بركاوي الذي سدد بقوة في مرمى الحارس الايفواري مسجلا الهدف الأول لفريق الحسنية.

وعاد كريم بركاوي لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 54 مستغلا خطأ لحارس الزوار، ثم أضاف للحسنية هدفا ثالثا في الدقيقة 59، بعد انسلال كريم باعدي من الجهة اليمنى حيث سلم الكرة إلى اللاعب الفحلي الذي توغل في مربع العمليات، ومرر لبركاوي الذي قدف بقوة في شباك سان بيدرو.

وقال مدرب فريق حسنية أكادير،محمد فاخر، إن الحسنية خاض هذه المباراة في غياب كل المدافعين الأساسيين، وكان متخوفا من قلة تجربة اللاعبين الشباب الذين عوضوهم، إلا أنه حاول إيجاد توليفة من اللاعبين التي يمكنها تدبير المقابلة.

وقام المدرب بتغيير مراكز اللاعبين حيث وضع اللاعب الشاب جمال الشماخ إلى جانب عماد الكيماوي، وبلال النعمة في الدفاع المتأخر. ورغم أن هذا الثلاثي غير معتاد على اللعب في قلب الدفاع، إلا انهم نجحوا في تدبير المباراة بفضل المساعدة التي لاقوها من طرف اللاعبين كريم باعدي وسعد مورسلي .

وخلص المدرب محمد فاخر إلى القول بأن فريق الحسنية لعب جل أطوار هذا اللقاء بخطة 3 ـ 5 ـ 2، وبهذه الطريقة اعتمد الفريق “مهاجمين شكلا خطورة على المنافس، وحدا من خطورته “.

وبرر التونسي خميس لعبيدي، مدرب فريق سان بيدرو، تواضع الفريق الإيفواري في هذه المقابلة بحداثة عهده بالمنافسات الإفريقية، وبصغر سن لاعبيه الذين يفتقدون للحنكة والتجربة.

وأضاف قائلا: “لعبنا أمام فريق منظم له تجربة إفريقية، ويلعب كرة حديثة، ويمتلك لاعبوه فرديات كبيرة يستطيعون أن يخلقوا بها الفارق. وأرشح فريق للحسنية للوصول إلى المباراة النهائية”.

وقد عزز فريق حسنية أكادير بعد هذا الفوز مركزه في صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط، ليقترب بشكل كبير من التأهل لدور ربع النهاية. فيما تجمد رصيد سان بيدور عند نقطتين في المركز الأخير.

ويتقدم فريق غزالة سوس بأربع نقاط على فريق انييمبا النيجيري الذي انتزع المركز الثاني لهذه المجموعة بعد فوزه في أمس الأحد على برادو الجزائري بأربعة أهداف لواحد.