موجز الأخبار

بعد إيهامه بأنه فتاة باسم “أسماء”.. محاكمة تلميذ هدد بنشر صور وفيديوات جنسية لنادل بمدينة مكناس

بعد إيهامه بأنه فتاة باسم “أسماء”.. محاكمة تلميذ هدد بنشر صور وفيديوات جنسية لنادل بمدينة مكناس

يمثل تلميذ، من مواليد 2000، اليوم الجمعة 13 دجنبر، أمام الغرفة الجنحية التلبسية لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، في ثاني جلسات محاكمته، متابع في الملف عدد 19/2982، من أجل الحصول على مبالغ مالية بواسطة التهديد بإفشاء أمور شائنة والابتزاز.

وتعود تفاصيل القضية في 20 نونبر المنصرم، عندما تقدم نادل مقهى بإيموزار كندر، بشكاية إلى النيابة العامة بابتدائية مكناس، يعرض فيها أنه يتوفر على حساب خاص على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، ومن خلاله تعرف على “مستعملة” حساب أخبرته أنها فتاة اسمها “أسماء”، مفيدا أنه بعدما توطدت العلاقة بينهما تبادلا رقمي هاتفيهما المحمولين، إذ أصبحا يتواصلان عبر تطبيق (واتساب).

وقال المشتكي أن “أسماء” استدرجته ذات ليلة إلى محادثة ساخنة، قبل أن تطلب منه في خطوة ثانية تشغيل كاميرا هاتفه المحمول والشروع في ممارسة العادة السرية، إلا أنه رفض في بادئ الأمر الاستجابة لطلبها، ما جعلها تقترح عليه أن تقوم هي الأخرى بالعملية ذاتها، إذ قامت بتشغيل الكاميرا لتطلعه على جسدها وهي عارية بالكامل، وهو الطعم الذي ابتلعه بلهفة شديدة، ظنا منه أنه يدردش مع فتاة، فكان أن قبل ذلك ولبى طلبها إلى أن بلغ نشوته، مشيرا إلى أن العملية تكررت في أكثر من فرصة.

وبعد مرور أسبوعين، تواصلت “أسماء” بالنادل، البالغ من العمر 39 سنة، وطلبت منه أن يرسل لها قدرا من المال بغرض توفير احتياجاتها اليومية، إذ طلبت منه أن يرسله في اسم شقيقها، الذي لم يكن سوى المتهم نفسه، فأرسل لها 3000 درهم عبر وكالة لتحويل الأموال.

وواصلت “أسماء” مطالبتها النادل بإرسال مبالغ مالية في اسم شقيقها، الشيء الذي رفضه المتهم، بعدما أخبرها أنه لم يعد يتوفر على المال، حينها هددته بنشر مقاطع فيديو يظهر من خلالها وهو عاري الجسد ويمارس العادة السرية، وهي المقاطع التي وثقتها عبر هاتفه الذكي، في أوقات سابقة، أثناء المحادثات المرئية التي كان يجريها معها، غير أنه لم يأبه لذلك، ظنا منه أن الأمر لن يتعدى حدود التهديد ومحاولة الابتزاز، قبل أن يتفاجأ، بعد أقل من ربع ساعة، بتوصله عبر تطبيق(الواتساب) بمقتطفات من الفيديوهات المسجلة، من باب تأكيد صدق تهديداتها له، ما جعله يصاب بصدمة كبيرة.

وهددت “أسماء” النادل بنشر الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي(فيسبوك)، إن هو رفض الرضوخ لطلبها، المتمثل في إرسال مبالغ مالية، ودائما في اسم شقيقها، الأمر الذي استجاب له مكرها في أكثر من مرة. وفي ظرف لا يتعدى ثلاثة أشهر بلغت القيمة الإجمالية لهذه التحويلات المالية ما مجموعه 11 ألفا و800 درهم، جميعها تمت عن طريق وكالات تحويل الأموال، إذ أرسل إليها على فترات مجموعة من المبالغ المالية، تراوحت ما بين 300 و5500 درهم، آخرها في 23 أكتوبر المنصرم.

ولكون دخله محدود، لم يستطع النادل الاستجابة للطلبات المسترسلة لـ”أسماء”، التي واصلت من جهتها تهديداتها له، ما جعله يختار طريق تقديم شكاية في الموضوع، أملا في وضع حد لمعاناته النفسية.

واستنادا إلى الشكاية قامت فرقة محاربة الجريمة المرتبطة بالتكنولوجيا الحديثة، بتوجيه انتداب قضائي إلى إدارة وكالة تحويل الأموال، من أجل تحديد هوية ساحب الحوالات الإلكترونية، التي بعثها المشتكي، فتبين أن صاحبها هو تلميذ صاحب 19 سنة، حيث إيقافه بحي برج مولاي عمر بمدينة مكناس.