موجز الأخبار

شركة “لارام” في قلب فضيحة تحرش بطلها أحد مستخدميها

شركة “لارام” في قلب فضيحة تحرش بطلها أحد مستخدميها

لا تزال شركة الخطوط الملكية المغربية للطيران تثير استياء زبنائها بسبب خدماتها التي لا ترقى إلى مستوى تطلعات المسافرين على متن خطوطها. لكن، الفضيحة المدوية الجديدة التي خرجت للعلن وتورط فيها أحد مستخدمي “لارام” يبدو أنها ستفتح على الشركة وابلا من الانتقادات والسخط التي هي في غنى عنه.

وفي تفاصيل الفضيحة التي تناقلتها مجموعة من المنابر الإعلامية، تعرضت مسافرة أمريكية، تدعى ماريا لتحرش عبر الواتساب، بعدما أقدم أحد مستخدمي الخطوط الملكية المغربية للطيران على بعث رسالة نصية لها يطلب من خلالها مواعدتها، وهو ما يعتبر خرقا سافرا لمبدأ السرية المعمول به في طريقة التعاطي مع البيانات الشخصية للزبائن.

وتبعا لذلك، وثقت المواطنة الأمريكية ما حصل معها، حيث أرفقت الشكاية التي رفعتها لشركة “لارام” بنسخة عن المراسلة التي توصلت بها عبر تطبيق التراسل الفوري واتساب من المستخدم والتي جاء فيها مايلي: “أهلا ماريا. لا أعرف إن كنت تتذكرينني عندما كنت في مطار الدار البيضاء، لقد بحثت عن رقم هاتفك وحصلت عليه.. إن الشركة تمنعنا من الحديث مع الأشخاص واستغلال بياناتهم الشخصية.. لكن عندما رأيتك قررت المجازفة لأنني أريد الحديث إليك واللقاء بك.. وأعتذر عن حصولي على رقمك دون أخذ موافقتك المسبقة”.