موجز الأخبار
أمال صقر.

مديرية التامك ترد على إحدى الجرائد الوطنية وتصف خطابها ب”العدمي” من خلال التي نشر مغالطات حول معاملة معتقلي الريف داخل السجون

مديرية التامك ترد على إحدى الجرائد الوطنية وتصف خطابها ب”العدمي” من خلال التي نشر مغالطات حول معاملة معتقلي الريف داخل السجون

تقدمت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بتوضيحات ردا على ما جاء في افتتاحية إحدى الجرائد الوطنية في عددها الصادر يومه الخميس 21 نونبر 2019، مبرزة بأن لها مسؤولية إدارية وقانونية وأخلاقية في تطبيق القانون المنظم للسجون على جميع نزلاء المؤسسات السجنية، وتمتيعهم بحقوقهم كاملة دون أي تمييز أو تفضيل بينهم، وليست في حاجة إلى وعظ من جريدة همها الوحيد والأوحد هو الترويج لخطاب عدمي يحاول زرع الشك وهدم الثقة في المؤسسات.

وأفادت المندوبية في بلاغ لها، بأن “الافتتاحية”، تسرد مجموعة ترهات وتنسبها إلى معتقلين سابقين محاولة بذلك إعطاء تبريرات واهية لإضفاء الشرعية على معاملة فئة معينة من السجناء معاملة تفضيلية، وليعلم القيمون على هذه الجريدة أن المندوبية العامة لا تقيم وزنا لمثل هذه التبريرات، إذ إن مسؤوليتها على قطاع إدارة السجون وإعادة الإدماج تجعلها تدبر هذا القطاع بمنطق مؤسساتي وليس بمنطق الأهواء ولا بالمنطق الفئوي”.

أما بخصوص المطالبة بـ”عدم معاملة معتقلي حراك الريف بتمييز سلبي”، تضيف المندوبية، فهذا خطاب ينطوي على نفس النزعة العدمية والتشكيكية التي ما فتئت تحكم كل مقالاتها الموجهة، ليس فقط إلى المندوبية العامة، وإنما أيضا إلى باقي مؤسسات الدولة.

ومع ذلك، فإن المندوبية العامة تذكر بأن فئة السجناء المعنيين يعاملون اليوم، وسيعاملون غدا، طبقا للقانون وبدون تمييز لا لحسابهم ولا على حسابهم.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry