موجز الأخبار
أمال صقر.

الداخلة.. التوقيع على اتفاقية بين المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ومؤسسة “تمكين” لتقوية مهارات الأطر التربوية

الداخلة.. التوقيع على اتفاقية بين المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ومؤسسة “تمكين” لتقوية مهارات الأطر التربوية

وقع المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الداخلة – وادي الذهب ومؤسسة “تمكين” للإبداع والتميز، أمس السبت في الداخلة، اتفاقية شراكة لتقوية مهارات وقدرات الأطر التربوية والإدارية.

وتتوخى هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الداخلة – وادي الذهب سيدي محمد أبيط، ورئيس مؤسسة “تمكين” عبد الإله كديلي، تنفيذ مشاريع تربوية وتطوير تطبيقات تمكن من التحسين والتأطير لفائدة الهيئة التعليمية، وكذا جميع الأنشطة التي تندرج في إطار مهامهم على التوالي.

وبموجب هذا الاتفاق، الموقع على هامش الندوة الوطنية الثانية حول “التكوين عن بعد وأثره في التنمية المهنية للأساتذة والأستاذات”، تلتزم مؤسسة “تمكين” بتطوير برامج للمساهمة في أنشطة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الداخلة – وادي الذهب، وإقامة دورات تكوينية محددة من خلال منصة تمكين لفائدة المكونين والأطر الإدارية في مجال التكوين وأساتذة الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والتلاميذ من جميع المستويات.

ومن جانبه، يلتزم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الداخلة – وادي الذهب بتوفير معطيات إحصائية للمؤسسة في ما يتعلق بالموظفين المشاركين في الأنشطة التكوينية التي يستهدفها هذا المشروع، وتعبئة الهيئة التعليمية والبيداغوجية للمساهمة في إنجاح هذه المبادرة.

وفي كلمة بهذه المناسبة، قالت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الداخلة – وادي الذهب، الجيدة اللبيك، إن الجانب التكنولوجي يساهم في تحسين جودة العرض التربوي، مبرزة الدور الأساسي للدعم التربوي عن بعد الذي يمكن التلاميذ من تعميق معارفهم والحفاظ على مكتسباتهم.

وأضافت السيدة اللبيك أن هذه المبادرة من شأنها العمل على تعزيز تنمية النموذج التربوي وتقوية الكفاءات المهنية للأساتذة والتي تعمل على تعزيز المساواة وتكريس الحق في التمدرس كمبدإ أساسي ودعامة للرؤية الاستراتيجية 2015-2030.

من جانبه، أكد رئيس المرصد المغربي للبحث والتكوين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التربية، مولاي محمد الدريسي، أن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في سياق التعليم والتكوين له تأثير إيجابي على التعلم، بالنظر إلى أن هذا التكوين عن بعد يتم توفيره من خلال إعداد جهاز مصمم لدعم استقلالية المتعلمين.

وذكر السيد الدريسي بأن المرصد يهدف إلى تحسيس عموم الناس بالاستخدام الإبداعي للتكنولوجيا الرقمية، وتقاسم الاستخدامات البيداغوجية المبتكرة المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمشاركة في التنمية المهنية للأساتذة والأستاذات، مع تأمين مواكبتهم في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وخلال هذه الندوة، المنظمة من طرف المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الداخلة – وادي الذهب بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ومؤسسة “تمكين” للإبداع والتميز، أبرز المشاركون أهمية إدماج التكنولوجيا المعلوماتية في المناهج الدراسية، بهدف إرساء تعليم جذاب وعالي الجودة، معتبرين أن استخدام التكنولوجيا سيمكن من تقديم الدعم عن بعد لفائدة التلاميذ، في إطار مقاربة جديدة تروم دمقرطة على الدعم المدرسي لفائدة فئة واسعة من التلاميذ.

يشار إلى أنه في سنة 2017، أبرمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين أبرمت اتفاقية شراكة مع مؤسسة “تمكين” بشأن دعم التعليم عن بعد وتأطير وتوجيه التلاميذ، بهدف تحسين جودة تعلمهم وتقوية مهاراتهم خلال العملية المدرسية وبشكل مكثف خلال فترات التحضير للامتحانات.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry