موجز الأخبار

بعيدا عن الرسميات والبروتوكولات.. بالفيديو والصور إيفانكا ترامب ترقص على أنغام الشعبي المغربي

بعيدا عن الرسميات والبروتوكولات.. بالفيديو والصور إيفانكا ترامب ترقص على أنغام الشعبي المغربي

يمكن اعتبار زيارة إيفانكا ترامب، نجلة وكبيرة مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ناجحة بكل المقاييس، سواء من الناحية الرسمية أو الشخصية، فقد كانت هذه الزيارة كما يقول المغاربة عبارة عن “حجة وزيارة”.

فمن الناحية الرسمية أتمت السيدة إيفانكا ترامب برنامج زيارتها للمغرب والتي استمرت لثلاثة أيام، بنجاح، فقد عقدت لقاءات مع المسؤولين المغاربة، انطلاقا من استقبالها بالمطار من طرف الأميرة للا مريم، ولقاءات عمل مع وزير الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، ورئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني.

كما زارت السيدة ترامب جماعة بئر الطالب بمدينة سيدي قاسم، وأشرفت على إعطاء انطلاقة عملية تمليك الأراضي الجماعية التي تشرف عليها الوكالة الأمريكية لتحدي الألفية، وإبرام اتفاقيتين مع المؤسسات الشريكة بمبلغ يقدر بأكثر من 6 ملايين دولار لتقديم تدريب إضافي على المؤسسات الزراعية والإدارة المالية ومحو الأمية. كما أشرفت على التوقيع على اتفاق للتعاون يتعلق بتنزيل حكامة العقار.

أما من الناحية الشخصية، فيبدو أن السيدة إيفانكا ترامب أمضت وقتا ممتعا في المغرب، فبعيدا عن البروتوكولات، فقد تفاعلت بشكل تلقائي مع المغاربة، واستمعت بوجودها بينهم، وهو ما يلاحظ من خلال عناقها الحار مع نساء مغربيات، وتجادبها أطراف الحديث معهن بعفوية رغم اختلاف اللغة.

كما استمتعت ضيفة المغرب بالتقاليد والثقافة المغربية في الأكل واللباس التقليدي، وتمايلت على أنغام الموسيقي الشعبية والفلكلور المغربي، مكسرة بذلك كل القيود والرسميات التي تفرضها مثل هذه الزيارة وشخصية تعتبر المرأة الأولى في أكبر دولة في العالم، كما أنها تجولت في أزقة المدينة القديمة بكل أمن وأمان وارتياح.

مجمل القول عن زيارة إيفانكا ترامب كانت فعلا “حجة وزيارة”، فالصدى الذي تركته من خلال زيارتها للمغرب، يمكن قراءته من زاويتين، الأولى أن المغرب بلد مضياف آمن متنوع بثراثه وتقاليده الغنية، يسلب عقول كل من يزوره، وهو ما عبرت عنه إبنة الرئيس صراحة، سواء بشكل مباشر أو من خلال تدويناتها على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما أشاد به الرئيس الأمريكي نفسه من خلال تدوينة على “تويتر”.

 

ومن جهة أخرى، استطاعت إيفانكا ترامب أن تغير الصورة النمطية التي التصقت بها منذ وصول أبيها لمنصب رئيس أقوى دولة في العالم وتنصيبها مستشارة له، حيث غالبا ما كان ينظر إليها كمتعجرفة كل ما تملكه جما وقد ممشوق.

 

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry
You have reacted on "بعيدا عن الرسميات والبروتوكولات.. بالفيديو والص..." A few seconds ago

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *