موجز الأخبار

الصحراء المغربية.. بلطجية “البوليساريو” يقطعون الحركة التجارية بالمركز الحدودي الكركرات

الصحراء المغربية.. بلطجية “البوليساريو” يقطعون الحركة التجارية بالمركز الحدودي الكركرات

شل عناصر من ميليشيا البوليساريو، منذ الجمعة الماضي إلى صباح أمس الأحد، الحركة التجارية بالمركز الحدودي الكركرات، ومنعوا مرور عشرات الشاحنات، كما هددوا جمركيين بالقتل، في حال التصدي لابتزازاتهم.

وقال عدد من سائقي الشاحنات، إن مهربين يدينون بالولاء للانفصاليين وضعوا متاريس لمنع عشرات الشاحنات من المرور إلى موريتانيا، ومنها إلى دول بإفريقيا، ودخل بعضهم في مناوشات مع جمركيين والسلطات المحلية، خاصة أن المسؤولين في المنطقة قرروا وضع حد لتجارة البوليساريو المهربة ومواجهة كل أساليب الابتزاز والضغط على المغرب.

 وشهد شاهد من أهلها… الصحراء مغربية باعتراف مسؤول من الحزب الحاكم بالجزائر

وأوضح مصدر مطلع أن أغلب المهربين لهم سوابق قضائية، وبعضهم يهدد بالسيوف السائقين الذين يتدخلون من أجل فك الحصار المضروب عليهم، وذلك منذ أقدم مسؤول جمركي على منع سلع مهربة من المرور، وهي عبارة عن مواد غذائية يتم نقلها في شاحنات صغيرة. ولم يسمح المهربون بالتواصل مع سائقي الشاحنات، ومنعوا عنهم تلقي بعض المساعدة، إذ لم يسمحوا بمرور إلا وجبات غذائية بسيطة والماء، ما أدى إلى إرهاق أغلبهم الذين يعانون بسبب ارتفاع درجة الحرارة في المنطقة وطول انتظار فتح الطريق أمامهم.

وقال المصدر ذاته إن الحصار المفروض على الكركرات يكلف خسائر قدرها بالملايير، مشيرا إلى أن المعلومات الواردة من المنطقة تشير إلى أن المهربين تلقوا أوامر من قيادة البوليساريو من أجل التصعيد واللجوء إلى أساليب خطيرة في حال التدخل لفك الحصار على الشاحنات، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن أغلب المهربين يتسترون خلف بعض تجار المنطقة  ويدعون أن مطالبهم اجتماعية صرفة، لكنهم في الحقيقة ينفذون تعليمات البوليساريو حرفيا.

البوليساريو تتحدى العالم بالكركرات وتستنفر أتباعها بالداخلة

وليست هذه المرة الأولى التي يلجأ فيها مهربون تابعون للبوليساريو إلى إغلاق المركز الحدودي نفسه، إذ يستعينون بذوي سوابق في قضايا جنائية، ومهربين لاستفزاز المصالح الأمنية في الأقاليم الجنوبية في خطوات هدفها إعادة سيناريو اكديم إيزيك، بوضع عجلات مطاطية على الطريق لمنع مرور الشاحنات وإشعال النيران في بعضها مهددين السائقين بالقتل، في حين يعقد المهربون اجتماعات من أجل تشييد المزيد من الخيام في المنطقة العازلة قندهار”، بتوجيهات من قيادة البوليساريو بهدف إحداث شلل اقتصادي، خاصة أن المنطقة تعد الشريان الوحيد للتجارة نحو إفريقيا.

وتتحدى قيادة البوليساريو قرارات مجلس الأمن الدولي، بعد دعوة أتباعها لتشييد أول مخيم بالمنطقة العازلة، في خطوة جديدة لابتزاز المنتظم الدولي واستفزاز المغرب، علما أن أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، دعا إلى احترام انسياب حركة العبور التجارية وتنقل الأشخاص والعربات في منطقة الكركرات، والامتناع عن القيام بأي أعمال متعمدة في الكركرات أو في أي مكان آخر في المنطقة العازلة”.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry
You have reacted on "الصحراء المغربية.. بلطجية “البوليساريو..." A few seconds ago

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *