موجز الأخبار

24 ألف مغربي يعيشون بالدياليز.. ودعوات إلى التسجيل في لوائح المتبرعين بالأعضاء بعد الوفاة لدى المحاكم الابتدائية

24 ألف مغربي يعيشون بالدياليز.. ودعوات إلى التسجيل في لوائح المتبرعين بالأعضاء بعد الوفاة لدى المحاكم الابتدائية

دعت جمعية كلى المغاربة إلى التسجيل في لوائح المتبرعين بالأعضاء بعد الوفاة لدى المحاكم الابتدائية.

وتطلق الجمعية التي تعنى بأمراض الكلي حملتها السنوية تزامنا مع اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء الذي يصادف 17 أكتوبر من كل عام.

وحسب البروفسور آمال بورقية رئيسة جمعية كلي، في المغرب يموت يوميا نساء وأطفال ورجال لأنهم لم يحظوا بفرصة زراعة عضو مريض في الوقت المناسب، وكل يوم يرتفع عدد المصابين بأمراض الكلي وعدد المرضى الذين يخضعون للدياليز أو تصفية الدم.

ومن ضمن 24 ألف مريض يخضعون للدياليز هناك فقط 500 استفادوا من زراعة كلية وذلك خلال ثلاثين سنة الماضية، هي الأرقام التي أعلنت عنها جمعية كلى بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالأعضاء والتي تصادف 17 أكتوبر من كل عام، حيث تعتبر مناسبة لتجديد الدعوة إلى التسجيل ضمن سجل التبرع بالأعضاء لدى المحكمة الابتدائية.

وحسب البروفسور بورقية الاختصاصية في أمراض وجراحة الكلي فإن المغرب مازال متأخرا في مجال ثقافة التبرع بالكلى ففي الدار البيضاء لا يتجاوز عدد الأشخاص الذين عبروا عن رغبتهم التبرع بأعضائهم بعد الوفاة 700 شخص مما يحيل على ضعف ثقافة التبرع بالأعضاء، رغم التزايد المتواصل للمغاربة الذين يحتاجون تصفية الدم عبر الآلات يوميا وحاجتهم الملحة لزراعة الكلية لتجاوز المحنة اليومية التي يسببها هذا المرض: مع جيرانه يعتبر الاختصاصيون أن المغرب يبقى متأخرا في مجال زراعة الأعضاء الأسباب متعددة أولها غياب الوعي عند الناس بثقافة التبرع وغياب التغطية الصحية الشاملة إضافة إلى استمرار تمركز مراكز تصفية الدم في المدن الكبرى وبعدها عن القرى والمناطق النائية وبالتالي حرمان فئات كثيرة من العلاج.

واقع تحاول مجموعة من جمعيات المجتمع المدني جاوزه من خلال تنظيم حملات توعوية وتحسيسية التقريب الناس من ثقافة التبرع بالأعضاء وكذا حثهم على التسجيل في لوائح المتبرعين بعد الوفاة لدى المحاكم الابتدائية، حيث تعتبر الزراعة الحل الأمثل والأقل كلفة، فالحصة الواحدة من الدياليز تصل كلفتها ل 900 درهم أما الكلفة السنوية فترتفع لتصل 140 ألف درهم.

وبالمقابل تعمل الزراعة على توفير الكثير من النفقات كما تحسن جودة حياة المرضى، خاصة أن المغرب يتوفر على النصوص القانونية المنظمة لهذا المجال لكن قلة الوعي وتخوف البعض يعيق تطور مثل هذه العمليات.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry
You have reacted on "24 ألف مغربي يعيشون بالدياليز.. ودعوات إلى التس..." A few seconds ago

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *