موجز الأخبار

تأجيل محاكمة حامي الدين إلى غاية فاتح أكتوبر المقبل

تأجيل محاكمة حامي الدين إلى غاية فاتح أكتوبر المقبل

اضطر القاضي لحية محمد، الذي يرأس الهيأة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية التي يعرض أمامها ملف قيادي العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين، إلى تأجيل مواصلة الجلسة الثامنة نظرا لالتزامه بترؤس جلسة قسم الجرائم المالية المقررة بعد منتصف يوم أول أمس الثلاثاء 17 شتنبر الجاري.

وحدد لذلك تاريخ 30 دجنبر المقبل وفاتح أكتوبر ، للبت في الدفوع الشكلية المثارة من طرف دفاعي المتهم والمطالب بالحق المدني خلال الجلسة السابعة.

ويتابع حامي الدين القيادي في البيجيدي من طرف قاضي التحقيق في حالة سراح، من أجل « المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد » في جريمة قتل الطالب القاعدي بنعيسى أيت الجيد خلال شهر فبراير من سنة 1993.

يشار إلى أن الجلسة الثامنة المنعقدة صباح يوم الثلاثاء المنصرم، تناول الكلمة في مستهلها نائب الوكيل العام عبد العزيز البقالي الكلمة للرد على مختلف الدفوع الشكلية التي سبق وأن أثارها دفاع المتهم، بما في ذلك المذكرة المقدمة من طرف المحامي ذ . باكير من هيأة البيضاء، حيث استغرقت المرافعة التي كانت عبارة عن مائدة دسمة من القوانين التي استغرقت ساعة و 15 دقيقة وكانت موضوع إشادة من طرف دفاعي الطرفين مع الاستثناءين ، اللذين أثارهما النقيب الشهبي والمتعلقين بقراري قاضي التحقيق .

يشار إلى أن الجديد الذي ميز الجلسة الأخيرة هو إثارة دفاع ايت الجيد مسألة استفادة عبد العالي حامي الدين من جبر الضرر، استنادا إلى وثيقة مقدمة إلى هيأة الإنصاف والمصالحة، حيث أكد كل من المحامية خديجة جنان من هيأة طنجة وبنجلون التويمي من هيأة فاس، أن الوثيقة المقدمة من طرف حامي لهيأة الإنصاف والمصالحة تشتمل على معطيات غير صحيحة حول مدة حراسته نظريا بعد أيام مشاركته في جريمة قتل أيت الجيد، كما تساءل المحامي بنجلون التويمي عن المرجعية النضالية الحامي الدين التي تعرض خلالها للانتهاكات أيام سنوات الجمر والرصاص التي كانت سببا في خلق هيأة الإنصاف والمصالحة التي أجبرت ضرر العديد من الحقوقيين والسياسيين الذين ذاقوا مرارة الحرمان من حرياتهم بمختلف السجون والمعتقلات .

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry
You have reacted on "تأجيل محاكمة حامي الدين إلى غاية فاتح أكتوبر ال..." A few seconds ago

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *