موجز الأخبار

بالفيديو.. مصر تعيش على صفيح ساخن وأنباء عن تسريبات جنسية للرئيس عبد الفتاح السيسي !

بالفيديو.. مصر تعيش على صفيح ساخن وأنباء عن تسريبات جنسية للرئيس عبد الفتاح السيسي !

أثار مقطع فيديو منسوب إلى ضابط سابق بالجيش المصري، موجة جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بمصر، بعدما هدد هذا الأخير بتسريب مقاطع جنسية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في حالة إذا لم يتنح عن السلطة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وبعد الضجة التي خلقتها في الآونة الأخيرة فيديوهات الفنان والمقاول المصري محمد علي، والتي اتهم فيها الرئيس السيسي، ومسؤولين كبار في الجيش بالفساد، ظهر مقطع فيديو جديد، يوم أمس الأربعاء، قال عنه محمد علي إنه لأول ضابط سابق بالجيش المصري يعلن دعمه وتأييده للمظاهرات المرتقبة يوم الجمعة المقبل، والتي دعا لها بهدف الإطاحة بالرئيس عبد الفتاح السيسي.

ولقي مقطع الفيديو المنسوب إلى الضابط السابق بالجيش المصري والذي بثه محمد علي على قناته في “اليوتيوب”، تفاعلا كبيرا من قبل رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وتداولته عدد من وسائل الإعلام العربية على نطاق واسع، فيما لم يصدر أي رد رسمي بخصوص الموضوع.

وقال الضابط السابق بالجيش المصري الذي لم يُفصح عن اسمه: “سترون قريبا جدا خلال الأيام القليلة المقبلة فضائح إذا لم يتنح السيسي عن السلطة وينسحب من المشهد أو يهرب خارج البلاد؛ فهناك فيديوهات إباحية وجنسية ومكالمات صوتية للسيسي مع زوجات كبار الضباط وفنانات”.

وأضاف أن “التعاطف الواسع الذي يحظى به محمد علي جعل بعض الجهات السيادية تتحرك بشدة دعما له، وتواصلت معه بالفعل، وأعطوا له تطمينات لبعض المستويات والمعلومات عن السيسي، وهو الأمر الذي جعل محمد علي يتحدث بثقة شديدة جدا، ويعطي أوامر للسيسي بالانسحاب من المشهد”.

وذكر أن “هذه المعلومات وهذه التسجيلات الجنسية هي التي جعلت محمد علي يتحدث بثقة شديدة جدا للسيسي بضرورة الانسحاب من المشهد”، مشيرا إلى أن “جهاز المخابرات العامة وبعض الأجهزة السيادية يملكون تلك التسجيلات ضد السيسي”، على حد قوله.

بالفيديو.. فضيحة مدوية تهز الجيش المصري بعد تسريب مكالمة ساخنة للواء حمدي عثمان مع عشيقته !

وقال إن “هناك ثلاث قوى تتصارع حاليا في مصر للوصول للسلطة. الأول هو فريق السيسي المُتهالك الذي يحاول المحافظة على كيانه، والطرف الثاني هو محمد علي وفريقه، وهو مسنود حاليا على أجهزة من داخل الجيش وجهاز المخابرات العامة”.

وأكد أن القوى الثالثة، التي قال إنها تحاول التغطية على المشهد والظهور في الصورة، هي “المخابرات الأمريكية، وما يمثلها حاليا تيار الناشط السياسي وائل غنيم”، الذي قال إنه ظهر لإخافة الناس من النزول والاستجابة لدعوة محمد علي، بحسب قوله.

ونوّه أن “الصراع بين المخابرات العامة والمخابرات الحربية خلال الست سنوات الماضية كان شديدا جدا؛ فالسيسي هو من قتل اللواء عمر سليمان، وهو من أطاح بـ95 قياديا بالمخابرات العامة، وقام بتصفية بعض ضباط الجهاز بالقتل، ولذلك فإن هناك ثأرا بين المخابرات العامة والمخابرات الحربية وعلى رأسها السيسي”.

وادعى أن “السيسي يتعرض منذ يومين لضغوط شديدة جدا من الإدارة الأمريكية من أجل التنحي، لأنها تريد تداولا سلميا للسلطة لأحد رجال الجيش المصري التابعين لها، ولا تريد نزول الناس وإسقاط السيسي بثورة شعبية ثم العودة للمربع رقم واحد على غرار ما حدث في ثورة يناير”.

وشدّد ضابط الجيش السابق على أن “جميع أجهزة مخابرات العالم تأكدت من سقوط السيسي، والأمر بات مسألة وقت”، مؤكدا أن “السيسي انتهى بالفعل”، مضيفا أن “فريق السيسي سيحاول التشبث بالسلطة حتى آخر نفس، لكننا سنستيقظ ذات يوم قريب جدا ولن يكون السيسي موجودا”.

واختتم بقوله: “أتمنى نزول الناس والاستجابة لدعوات محمد علي، والنزول هذه المرة لن تكون فيه مخاطرة كبيرة، فهو أشبه بـ 30 يونيو، وهذا السيناريو هو ما تحاول الدفع في اتجاهه بعض الأجهزة داخل القوات المسلحة وبعض الأجهزة السيادية فقط كذريعة للانقلاب على السيسي”.

وتجدر الإشارة إلى أن الجيش المصري اهتز منذ أسابيع قليلة، على وقع فضيحة جنسية للواء حمدي عثمان، محافظ الاسماعيلية، وأحد المقربين من الرئيس عبد الفتاح السيسي، والتي أطاحت به من منصبه، وقدم على إثرها استقالته بشكل مفاجئ، بدعوى الظروف الصحية.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry
You have reacted on "بالفيديو.. مصر تعيش على صفيح ساخن وأنباء عن تسر..." A few seconds ago

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *