موجز الأخبار
المجلس الأعلى للحسابات

“الديستي” تطيح بشخص خطير انتحل صفات مسؤولين كبار بالأمن والدرك والداخلية

“الديستي” تطيح بشخص خطير انتحل صفات مسؤولين كبار بالأمن والدرك والداخلية

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن أكادير، صباح أول أمس السبت، شخصا من مواليد السبعينات، على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بأكادير، بتهمة التزوير وانتحال صفات ينظمها القانون، والضرب والجرح.

وقررت السلطات القضائية المختصة إيداع المتهم السجن في انتظار إحالته على العدالة من أجل محاكمته بالتهم الخطيرة المنسوبة إليه.

وحسب ما أفادت يومية “الأخبار” في عددها الصادر اليوم الإثنين، فإن المتهم الذي وصف بالخطير، أسقطته تحريات دقيقة باشرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والشرطة القضائية بأكادير، على خلفية مذكرات بحث ظلت تلاحق المتهم من طرف العديد من الأجهزة الأمنية والقضائية بكل من أكادير ومراكش ومدن أخرى، بتهمة الضرب والجرح والنصب، وكذا التورط في تهم بالغة الخطورة تتعلق بانتحال صفة مسؤولين كبار في أجهزة الأمن والدرك والداخلية من أجل جمع تبرعات مالية.

وحسب معطيات ذات اليومية، فإن مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن أكادير داهمت، يوم الجمعة الماضي، بيت المتهم بمنطقة تاكاديرت بضواحي المدينة، بناء على إفادة عناصر “الديستي” التي قامت برصده في عين المكان، وحجزت بمنزله، بعد القيام بإجراء التفتيش، على مبالغ مالية مهمة ووثائق شخصية للضحايا ونسخ من بطاقات التعريف الوطنية المزورة التي كان يستعملها في استخلاص الأموال التي كانت تحول له من طرف الضحايا، كما عثرت المصالح الأمنية على عشرات الوصولات الخاصة بالتحويلات البنكية وكذا دراجة نارية بدون وثائق.

وكشف المصدر ذاته، أن المتهم الأربعيني وصاحب السوابق القضائية، كان يستهدف عينة خاصة من رجال الأعمال والعائلات الميسورة بمناطق سوس ومراكش والبيضاء، ويقدم نفسه كمسؤول في أحد القطاعات الأمنية أو الداخلية باستعمال معلومات دقيقة حول الضحايا المستهدفين.

وكان المتهم يتقاسم تلك المعلومات مع الضحايا عند الاتصال بهم من أجل تمويههم أنه مقرب منهم وتفاديا للشك في شخصيته وأهدافه، قبل أن يطلب منهم المساهمة في صناديق مالية وجمع تبرعات ماليّة لمساعدة الأيتام والأرامل والأطفال في وضعيات صعبة وكذا المؤسسات الخيرية.

وتمكن من الحصول على مبالغ مالية مهمة تقدر بالملايين، أثبتتها قيمة الوصولات التي تم حجزها بعد إخضاع منزله للتفتيش، قبل أن يؤكد، من خلال تصريحاته، أنها خاصة بتحويلات الضحايا وأوضحت التحريات المنجزة في القضية أن المتهم كان يعمد إلى تغيير هويته والوثائق الخاصة بالهوية التي تسمح له باستخلاص المبالغ المالية من شركات تحويل الأموال، كما كان يقوم بتغيير مواقع السحب وكذا الضحايا، حيث يتنقل بين مدن أكادير ومراكش والضواحي وكذا بين العائلات السوسية الغنية المستقرة بالدار البيضاء، وينتظر أن يتم استدعاء بعضها للإدلاء بشهادتها في الموضوع.

كما تم استدعاء سيدة من ضواحي أكادير نجح المتهم في التحايل عليها، والسطو على مبلغ تجاوز 10000 درهم، بعد أن أوهمها بالمساهمة في عملية جراحية لصالح طفل يتيم بإحدى المؤسسات الخيرية.

ما هي ردة فعلك حول هذا المحتوى ؟
Like
Love
Haha
Wow
Sad
Angry
هذه ردة فعلك حول المحتوى التالي:"“الديستي” تطيح بشخص خطير انتحل صفات..." قبل ثوان

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *