fbpx
موجز الأخبار

رغم وفرة العرض.. “الحولي غالي” بسبب جشع “الشناقة”

رغم وفرة العرض.. “الحولي غالي” بسبب جشع “الشناقة”

بات واضحا أن مقولة “العرض يفوق الطلب”، التي تؤكدها وزارة الفلاحة والصيد البحري، قد اصطدمت باشتعال أسعار الأضاحي في عدد من المدن والأسواق. وإذا كان الكسابة والفلاحون مربو الماشية، يربطون هذا الارتفاع بأسعار العلف، فإن دخول “السماسرة” على الخط زاد في معاناة المواطنين، ما تسبب في ركود ملحوظ منذ انطلاقة هذا الأسبوع.

وأحكم السماسرة قبضتهم على عدد من الأحياء والأسواق بعدما تمكنوا من اقتناء أعداد مهمة من رؤوس الأغنام من أجل مضاعفة أرباحهم، لكن ضعف الإقبال بسبب ارتفاع الأسعار أدى إلى ركود كبير في انتظار باقي الأيام التي قد تعرف تقلبا في بورصة الأضاحي. من جانبها، أصدرت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بلاغا أكدت فيه توافر الأضاحي بعرض يفوق الطلب بأكثر من 40 في المئة.

ويقدر العرض المرتقب من الأغنام والماعز لعيد الأضحى المبارك لهذه السنة بـ5،8 ملايين رأس منها 4،3 ملايين رأس من ذكور الأغنام و 2،8 مليون رأس من إناث الأغنام و 1،4 مليون رأس من الماعز.

فيما يبلغ الطلب على أضاحي العيد حوالي   5،4 ملايين رأس منها 5 ملايين رأس من الأغنام و 460 ألف رأس من الماعز.

وذكر البلاغ أنه لمواجهة أي مخاطر صحية بمناسبة عيد الأضحى وتوجيه المستهلكين، وضعت وزارة الفلاحة لعدة أشهر خطة عمل تضمنت سلسلة من التدابير، بما في ذلك تسجيل وحدات تربية وتسمين الحيوانات.

كما تم إجراء عملية ترقيم خاصة بعيد الأضحى كأداة للشفافية وإمكانية تتبع التعاملات، حيث مكنت من ترقيم ما يناهز 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز.

وعلى صعيد متصل، أعلن البلاغ أنه وبتعاون مع وزارة الداخلية، تم إنشاء 30 سوقا مؤقتا في عدد من مدن المملكة لتعزيز هياكل التسويق للحيوانات المعدة للذبح.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *