موجز الأخبار

نزيف الاستقالات يتواصل داخل حزب العدالة والتنمية بسبب “الإقصاء” و”التهميش”

نزيف الاستقالات يتواصل داخل حزب العدالة والتنمية بسبب “الإقصاء” و”التهميش”

لازال نزيف الاستقالات يتواصل داخل حزب العدالة والتنمية، حيث انضاف عضوين جديدين من مدينة الرباط للأعضاء المغادرين خلال الفترة الأخيرة للبيجيدي، بسبب ما اعتبروه إقصاءا وتهميشا وتعرضا للمضايقات من طرف هيئات حزب المصباح وقياداتها منذ سنوات.

ووفق نص الاستقالة الذي توصل موقع Edito24 بنسخة منه، قدم كلا من أحمد الريمي، أحد مؤسسي الحزب ونائب رئيس اللجنة الثقافية الرياضية بمقاطعة حسان، ونادية الوالي نائبة رئيسة ذات المقاطعة، بسبب الإقصاء الذي يعاني منه العضوان والخلافات الداخلية التي يعرفها الحزب.

وفي طلب الاستقالة الموجه إلى الكاتب الإقليمي للحزب بالرباط، قال أحمد الريمي، أن “قناعتي بفشل هيأتكم في تدبير الملفات المعروضة عليها وعدم قدرتها على تطبيق أسس العدل والمساواة، التي أصر بها ديننا الحنيف، سبب استقالتي وانشقاقي عن الحزب الذي ناضلت من أجله”.

وأكد المتحدث ذاته، أن الحزب يعيش فسادا داخليا من خلال تهميش وإقصاء بعض أعضائه وسلبهم حقوقهم في المناصب والمسؤوليات، مضيفا أن “هيأتكم لم تحاول السعي إلى الإصلاح الحقيقي المبني على تطبيق القانون”.

أما نادية الوالي، أبرزت من خلال طلبها، أن استقالتها تأتي عقب الفشل الذريع في حل معضلة التدبير الانفرادي المبني، على النفس والهوى بمقاطعة حسان بالرباط.