موجز الأخبار

“ماتمشيش بعيد” طريقة جديدة لللترويج للسياحة الداخلية

“ماتمشيش بعيد” طريقة جديدة لللترويج للسياحة الداخلية

تؤسس حملة “ماتمشيش بعيد” التي يعتزم المجلس الجهوي للسياحة للرباط- سلا- القنيطرة إطلاقها، لطريقة جديدة للتواصل بشأن السياحة الداخلية، أكثر انخراطا وقربا للمسافرين.

وحسب المجلس، فإن هذه الحملة التي تأتي بعد عدة أسابيع من التحضير واتباع مهنيي قطاع السياحة للبروتوكول الصحي، تؤشر على أن جهة الرباط-سلا-القنيطرة صارت مستعدة لاستقبال زوارها.

وهذه الحملة الترويجية التي أعدت بتنسيق مع المكتب الوطني المغربي للسياحة، تعتمد مختلف الواجهات لعطلة نهاية الأسبوع تناسب ذوق كل مسافر، حيث إن “عقيدتها” تقوم على عرض مؤهلات متنوعة تتوزع بين الرياضة المائية والطبيعة والثقافة، مما يمكن المسافر من “تجربة غير مسبوقة”.

وتتضمن هذه التجربة الاستمتاع بالطيران الشرعي فوق سلا، وجولة على متن قوارب الكياك بوادي أبي رقراق، والتنزه في المساحات الطبيعية للجهة فوق الخيل، أو التجول داخل قصبة الاوداية، مع زيارة لمتحف محمد السادس للوقوف على إبداعات فنانين كبار، وركوب الأمواج ببحر المهدية، لتكون الجهة عبارة عن “طبق ذي اختيارات عدة”.

ويعتبر المجلس الجهوي للسياحة أن هذه الحملة مناسبة للتعرف على حاجيات المسافرين بشكل أفضل من أجل تحسين العرض وتحديد الوجهة، بالإضافة إلى إرساء بعد القرب والتبادل من أجل تحديد حاجيات كل شخص عن كثب.

وتنضاف الحملة إلى جهود وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي والمكتب الوطني المغربي للسياحة، لمواصلة تعزيز تموقع وجهة المغرب، سواء محليا أو دوليا.

وسيتم التركيز على منصات التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت، للترويج للحملة التي تسلط الضوء على متغيرات مختلفة لعطلة نهاية الأسبوع وفقا لرغبات كل شخص.

ودعا المجلس الجهوي للسياحة للرباط-سلا-القنيطرة بالمناسبة الشغوفين بالسفر، ممن يملكون تأثيرا على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى تقاسم التجارب على الشبكات الاجتماعية، بما من شأنه إضفاء مضمون على مؤهلات الجهة بهدف “جذب وتحويل مستخدمي الأنترنت إلى زوار في المستقبل”.

ولتثمين أثر هذه الحملة، يهيب المجلس بالفاعلين السياحيين بالجهة المساهمة بهدف اقتراح عروض جد مغرية تتكيف مع حاجيات المسافرين المغاربة.