موجز الأخبار

المحامي الهيني يكشف هفوات وتناقضات محمد زيان وينصحه بستر فضيحته

المحامي الهيني يكشف هفوات وتناقضات محمد زيان وينصحه بستر فضيحته

تفاعلا مع الخرجة الأخيرة للمحامي محمد زيان والتي حاول من خلالها الدفاع عن تورطه في فضيحة أخلاقية، عقب زميله المحامي محمد الهيني عن الموضوع، داعيا زيان إلى التستر عن فضيحته بعيدا عن إقحام ضحايا بوعشرين في القضية.

وقال محمد الهيني، في تديونة له على صفحته الخاصة على “فيسبوك” أن “زيان انتفض ويا ليته انتفض دفاعا عن حقوق وحريات الناس، انتفض لستر العورة لكن انتفاضته بعيدا عن لغة الفضيلة أو الرذيلة كانت تشهيرا لنفسه قبل أن تكون تشهيرا لموكلاتنا ضحايا بوعشرين الذي قال عنهم أكاذيب لا تعد ولا تحصى طن ونصف”.

وتابع الهيني في ذات التدوينة: “خطاب زيان السياسي يسقطه في هفوات قانونية جسيمة. فهل يعقل أن نقول للضحايا سنكتفي بالاستماع لواحدة أو اثنين وسنكتفي بفيديو واحد أو اثنين؟ فهل زيان يؤمن بتبعيض الشكايات والمساطر والاثبات والمشتكين؟ أفليس من حق كل مشتك تقديم شكايته طبقا للمبدأ الدستوري أن حق التقاضي مضمون، فضلا عن أن الاتهام بأن الفيديوهات مزورة وهو ما نفته الخبرة القضائية التي أقر زيان نفسه امام المحكمة بصحتها فلماذا زادت حميته اليوم؟”.

وأضاف: “والغريب أنه دفاعه عن مشتكية تمت إدانتها بحكم قضائي نهائي بالتبليغ عن جريمة خيالية وفضحتها تسجيلات لتصريحاتها لمحاضر الشرطة القضائية بالصوت والصورة، الحقيقة واضحة ولا يريد زيان رؤيتها لأن فلسفته كما قال “أريد الانتقام لنفسي” “.

واعتبر المحامي الهيني أن “زيان يعترف بأنه مس بشرفه وكرامته ومن حقه أن يقاض من خدشها بالقانون وليس بالهرطقات الإعلامية لكن ذلك لا يسمح له بالمس بالضحايا أو المس بالمؤسسات بدون دليل لأن حديثه عن طلب إلغاء مؤسسة بعينها هو جنوح للجنون والتطرف”.