موجز الأخبار

وفاة الرئيس عبد المجيد تبون.. الشعب يشكك في الرواية الرسمية ويتهم المخابرات الجزائرية بفبركة الحقائق!

وفاة الرئيس عبد المجيد تبون.. الشعب يشكك في الرواية الرسمية ويتهم المخابرات الجزائرية بفبركة الحقائق!

نشرت وسائل إعلام دولية، أمس الأربعاء، خبر مفاده أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون توفي بإحدى المستشفيات بألمانيا، إثر إصابته بوعكة صحية.

هذا الخبر انتشر كالنار في الهشيم على شبكات التواصل الإجتماعي، والشعب الجزائري بدوره تساءل عن حقيقة الخبر وهل فعلاً الرئيس توفي في ظروف غامضة ؟ ولماذا لم يتم الإعلان عن الوفاة بشكل رسمي إلى حدود الساعة؟

مباشرة بعد ذلك، تدخلت الرئاسة الجزائرية وأكدت في بلاغ لها أن الأخبار المتداولة لا تعدو أن تكون مجرد شائعات مغرضة،و أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في فترة نقاهة بمستشفى ألماني بعد تماثله للشفاء إثر إصابته بفيروس كورونا.

الطاقم الطبي المرافق لرئيس الجمهورية، أعلن في ذات البلاغ، أنه بصدد تحضير التقرير الطبي النهائي الذي يسمح بعودة الرئيس إلى أرض الوطن.

الشعب الجزائري، لم يقتنع بالرواية الرسمية التي تم إيذاعها حول صحة الرئيس، حيث صرح العديد من رواد شبكات التواصل الإجتماعي أن المخابرات الجزائرية هي من تروج لخبر “الوفاة” وفي المقابل تنشر بلاغات كاذبة عبر وسائل الإعلام الوطنية المملوكة للدولة، تؤكد فيها أن “الرئيس عبد المجيد تبون  يستجيب بشكل إيجابي للعلاج من الإصابة بفيروس كورونا” وذلك من اجل الإعداد النفسي للشعب من أجل تقبل خبر الوفاة في وقت لاحق.