موجز الأخبار

وضع صحي كارثي بمصلحة الولادة في المستشفى الجامعي بقسطنطينة بالجزائر

وضع صحي كارثي بمصلحة الولادة في المستشفى الجامعي بقسطنطينة بالجزائر

قامت قناة الجزائرية بعرض تقرير اخباري حول الوضع الكارثي الذي تعرفه مصلحة الولادة بالمستشفى الجامعي بقسطنطينة بالجزائر.

واعطى التقرير ملخصا حول مرافق المستشفى و معاناة الامهات و المواليد الجدد في مكان لا يصلح للاستعمال البشري، اذ صرحت احدى الامهات انه يتم تكديسهن بمعدل ثلاث الى اربع نساء في سرير واحد و اربعة مواليد جدد في حاضنة واحدة، و بمعدل مئة امرأة كل يوم يأتين من كل ولايات شرق البلاد، ناهيك عن الاوساخ التي تعلو الاسرة و الحائط و انتشار الحشرات و الديدان بسبب انعدام النظافة و انتشار العفن.

حمّلت الاطر الطبية مسؤولية الوضع المزري للمستشفى الى رئيس المصلحة، و صرحت خديجة حنفر رئيسة وحدة بمصلحة الولادة بالمستشفى المذكور: ” اننا نعمل فوق طاقتنا، في العادي لكل ممرض حالتين، اما الان عليه ان يتابع خمسين حالة”، و اضاف كمال سيعد مدير عام للمستشفى الجامعي انه: ” على كل ولاية تحمل مسؤوليتها و كل مدير مؤسسة عليه ان يتحمل مسؤولية النساء الحوامل، و اننا في انتظار المصلحة الجديدة من اجل استصدار آلات و معدات جديدة”، فيما اشارت فوزية بومعراف بروفيسور و رئيسة مصلحة المواليد الجدد: ” اننا لا نتوفر على معدات طبية ولا طاقم طبي، لدينا اربع ممرضين فقط لثمانين رضيعا، كما لا نتوفر على تخصص اطفال”.