موجز الأخبار

زوبعة إعلامية مسمومة من المواقع الانفصالية حول قضية محفوظة لفقير التي تنشر ادعاءات مغرضة للتشويش على المصالح الطبية بالعيون

زوبعة إعلامية مسمومة من المواقع الانفصالية حول قضية محفوظة لفقير التي تنشر ادعاءات مغرضة للتشويش على المصالح الطبية بالعيون

قالت مصادر مطلعة بأن الزوبعة الإعلامية المسمومة التي تشنها المواقع الانفصالية تحاول استغلال جميع الأحداث بما فيها المرض لإطلاق إشاعات مغرضة، الهدف منها اتهام المصالح الصحية بالإهمال الطبي.

وأضافت ذات نفس المصادر بأن مستشفى مولاي الحسن بلمهدي بالعيون قد استقبل المريض “بمبا لفقير” الذي تعرض لكسر على مستوى الورك بحمام منزله يوم 17 نونبر الماضي بعد نقله على وجه السرعة على مثن سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية ليتم إيداعه بجناح الجراحة.

ووفق المصادر ذاتها، فبعد إخضاعه للفحص بالأشعة تم تزويده بالأدوية و المسكنات اللازمة في انتظار القرار الطبي الذي بموجبه سوف يتقرر سواء إخضاعه إلى عملية جراحية أو فقط سيتم جبر الكسر إلا أن ابنته، الانفصالية محفوظة لفقير وبمؤازرة من مجموعة من عائلتها أرادت أن تفرض رأيها على الاطباء بالمطالبة بإجراء عملية جراحية فورية، علما بأن الطبيب وحده يتحمل المسؤولية الكاملة في القرار الطبي الذي يتم اتخاذه وفاء لأخلاقيات المهنة ووفقا للتحاليل والفحوصات القبلية.

يشار إلى أن إجراء عملية طبية جراحية يتطلب ترتيبات معقدة من فحوصات بالأشعة وغيرها للتأكد مما إذا كان المريض يعاني من أمراض أخرى تمنعه من الخضوع إلى الجراحة المباشرة دون اللجوء إلى الترتيبات اللازمة الخاصة بالتخدير.

هذا، ورغم كل هذه التوضيحات، فإن الانفصالية المعروفة بعدائها للمغرب ولكل ما هو ايجابي، استقدمت عائلتها مصرة على أن تنشر الفوضى داخل المرفق العمومي وهو أمر مرفوض إذ سيتم التصدي له بكل الوسائل القانونية المتاحة.

من جانبها، فقد أكدت السلطات المحلية والطبية انها تكذب تكذيبا قاطعا الادعاءات المغرضة للانفصالية محفوظة لفقير، التي هي عبارة عن افتراءات وأكاذيب دأب عليها الانفصاليون، وهذا لن يثني السلطات وجميع المصالح عن المضي قدما للحفاظ على الوحدة الترابية وتقوية المكتسبات التنموية التي تعرفها أقاليمنا الجنوبية.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *