موجز الأخبار

المغرب يعود لسياسة بناء السدود بمختلف مناطق المملكة

المغرب يعود لسياسة بناء السدود بمختلف مناطق المملكة

تستعد وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، لإطلاق عدد من السدود بمختلف مناطق المملكة، لمواجهة التحديات المائية التي تواجهها المملكة.

واجتمع وزير التجهيز و النقل و اللوجيستك و الماء أمس بعدد من الأطر الادارية والتقنية المعنية بتقدم الدراسات التقنية لبناء السدود الكبيرة، لمواصلة سياسة المرحوم الحسن الثاني، الذي أعلنها قيد حياته من أجل بناء السدود.
تقدم هذه الدراسات التقنية للسدود الكبيرة لسنة 2020 تهم سد “كدية البرنة” بسيدي قاسم، و”بني عزيمان” بالدريوش، و”الرتبة” بتاونات، وتعلية سد محمد الخامس بإقليمي تاوريرت و الناضور، وتعلية مختار السوسي بتارودانت.

وحدد الوزير عبد العزيز رباح موعدا لإطلاق بناء هذه المشاريع، مشددا على أن الإنتهاء من طلبات العروض وتحديد المقاولات النائلة للصفقات يجب أن يكون قبل الأسبوع الثاني من شهر دجنبر المقبل من العام الجاري.

وفي ذات الاجتماع تم الوقوف على تقدم الدراسات التقنية للخمس سدود الكبيرة التي سيتم إطلاق بنائها،العام المقبل، أي سنة 2021.

وتهم هذه السدود أقاليم قلعة السراغنة (سد على وادي الخضر)، وأكادير إداوتنان (سد تامري)، وبني ملال (سد تغزيرت)، والجديدة (تعلية سد إمفوت)، وفجيج (سد الخنك كرو).

وأشارت التقديرات الأولية لوزارة رباح إلى أن بناء هذه السدود سيكلف حوالي 480 مليار سنتيم.

وحذر رباح المسؤولين ومكاتب الدراسات من أي تأخير قد يطال مسار هذه المشاريع، مؤكدا على ضرورة الإعداد الإستباقي لملفات نزع الملكية لأجل المنفعة العامة، لأهميتها المزدوجة لحسن سير أوراش البناء ولحفظ حقوق المعنيين بنزع الملكية.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *