موجز الأخبار

ردو البال مزيان.. الحكومة تعترف بأن السجائر المصنعة في المغرب لا تحترم المعايير الدولية !

ردو البال مزيان..  الحكومة تعترف بأن السجائر المصنعة في المغرب لا تحترم المعايير الدولية !

قانون المالية لسنة 2021 ينص على إحداث ضريبة داخلية للاستهلاك على جيل جديد من منتجات التبغ المصنع، والمعروف بـ”السجائر المسخنة”، وعليه تستعد الحكومة للمصادقة على مشروع قانون جديد يتعلق بنظام التبغ الخام والمصنع لملائمة القانون الحالي مع مشروع قانون المالية الجديد.

وعلاقة بالموضوع، المذكرة التقديمية لمشروع القانون أشارت إلى أن السجائر التي يتم تسويقها حالياً في المغرب تحتوي على نسب أعلى من القطران والنيكوتين وأول أوكسيد الكربون مقارنة مع المعايير الدولية، الشيء الذي يجهله المستهلك.

وعليه، أكدت ذات المذكرة إلى وجوب تعديل القانون المتعلق بنظام التبغ الخام والمصنع لسن تشريعات تتماشى والمعايير الدولية فيما يخص النسب القصوى لنسب القطران والنيكوتين وأول أوكسيد الكربون التي تحتوي عليها السجائر، زيادة على ضرورة أن تحمل كل علبة تبغ بكل شفافية بيانات نسب القطران والنيكوتين وأول أوكسيد الكربون الموجودة بها.

يذكر أنه حسب منظمة الصحة العالمية فإن “منتجات التبغ المُسخّن هي منتجات تبغ تخرج رذاذاً يحتوي على النيكوتين ومواد كيميائية أخرى يستنشقها المتعاطون عن طريق الفم. وتحتوي هذه المنتجات على مادة النيكوتين المسببة للإدمان الشديد (والتي تُوجد في التبغ)، ما يجعل منتجات التبغ المُسخّن مسببة للإدمان. وتحتوي هذه المنتجات كذلك على مضافات غير التبغ، وغالباً ما تكون مُنَكَّهة. وتحاكي منتجات التبغ المُسخّن سلوك تدخين السجائر التقليدية، ويستخدم بعضها سجائر مصممة خصيصاً لتحتوي على التبغ المراد تسخينه”.

وعلاقة بالموضوع، أكدت ذات المنظمة أن نسب بعض المواد السامة التي يحتوي عليها الضبوب الذي يتولّد من منتجات التبغ المسخّن أعلى من تلك الموجودة في دخان السجائر التقليدية، كما أن ضبوب منتجات التبغ المسخّن يحتوي على مواد سامة أخرى غير موجودة في دخان السجائر التقليدية. وتظل الآثار الصحية الناجمة عن التعرّض لهذه المواد غير معروفة.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *