موجز الأخبار

“تبقى حليمة على عادتها القديمة”.. في إطار حربها على المغرب وكالة الأنباء الجزائرية تزور الحقائق وتحذف مقال مجلس حقوق الإنسان

“تبقى حليمة على عادتها القديمة”.. في إطار حربها على المغرب وكالة الأنباء الجزائرية تزور الحقائق وتحذف مقال مجلس حقوق الإنسان

تواصل وكالة أنباء الجزائر شن حربها الإعلامية ضد المملكة المغربية، تلك المبنية على التزوير والتدليس من خلال مقال إدعت فيه حصول المغرب على صوت واحد ضمن انتخابات عضوية مجلس حقوق الإنسان بجنيف.

ولم تكلف الوكالة نفسها من أجل تقديم أي اعتذار حول الوقائع المزيفة التي اعتمدتها في مقال مشبوه إختلقت فيه قصة حصول المغرب على صوت وحيد، حيث عمدت بمجرد تأكيد المملكة المغربية على عدم ترشيحها من أصله على حذف المقال المسيء المبني على التحريف وعدم الدقة والتزوير في محاولة للتغطية على فشلها.

وتعمل وكالة أنباء الجزائر بشكل ممنهج على الهجوم على المملكة المغربية ورسم صورة سوداوية عن حقوق الإنسان من خلال مواد إعلامية لا تمت للمصداقية بصلة قصد النيل من سمعة المغرب واستخدام ملف الصحراء كمطية لتحقيق مآربها، بيد أن مساعيها الحثيثة لطالما خابت.

ولا تدخر الوكالة جهدا بشكل يومي في العمل على استلهام استراتيجية التدليس في التعاطي للقضايا المغربية، بل خصصت جزءا يوميا ضمن أعمدتها لفسح المجال أمام آخر تطورات ملف الصحراء من وجهة نظرها وترويج أنشطة قياديي جبهة البوليساريو في سبيل إثارة حفيظة المغرب.

يذكر أن وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان قد أكدت اليوم أن المغرب لم يترشح في انتخابات ممثلي المجموعة الافريقية في مجلس حقوق الإنسان للولاية الممتدة من 2021 إلى 2023، مؤكدة أن السنغال وساحل العاج والكابون ومالاوي فقط من حظيت بالترشيح، مضيفة أن المغرب لم يقدم ترشيحه لهذه الولاية، وأن ما تم تسجيله لا يعدو أن يكون مجرد تصويت عن طريق الخطأ، وقد تم اعتباره تصويتا لاغيا كما تقضي بذلك القوانين المعتمدة في هذا المجال، وفقا للتوضيح المقدم من طرف الوزارة.

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *