موجز الأخبار

واش المرأة محتاجة ضروري للراجل ؟؟ و واش الراجل محتاج ضروري للمرأة ؟؟ (الجزء الأول)

واش المرأة محتاجة ضروري للراجل ؟؟ و واش الراجل محتاج ضروري للمرأة ؟؟ (الجزء الأول)

تنويه هام: هذا المقال يتضمن عددا من الأفكار والآراء التي تروج في مجتمعنا بخصوص الزواج والجنس اللطيف والتي اختار الكاتب تقاسمها مع قراء الموقع، والمقال لا يعبر عن قناعات كاتبه ولا يعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر موقع Edito24.

“أنا امرأة بديبلومي وخدمتي وصاليري.. ما عندي ماندير بالراجل”، “برزقي وداري وطوموبلتي.. آش غيزيدني الراجل بسلامتو”، “يا ختي اللهم الزهو ولا زواج القهرة”، “ما بقاو رجال فهاد الزمان”… وغيرها من الأقاويل والعبارات التي نسمعها هنا وهناك والتي قد يظن البعض أنها لا تعكس الحقيقة، إلا أنه في الواقع تعكس الكثير من الحقيقة… كيف ذلك؟؟

إنها تلك الحقيقة التي لا تريد النساء التعبير عنها بشكل مباشر وصريح، فيلجئن إلى مثل هذه “الكودات”، فتجدها تقول: “ما عندي ما ندير بالراجل”، وهي في واقع الأمر تقصد: “والله ونشدو…”.

وطبعا هاد الهضرة مكتعجبش البنات والعيالات، ومغتعجبش بزاف ديال الناس لي يقدرو يقراو هاد المقال، ويمكن كاع يسبونا فالتعليقات.

هاد الهضرة كتبان متخلفة وسوقية و”سلكوطية” كاع، وكون على يقين إلا قلتيها فوسط أي مجمع، كولشي غيدور فيك وغينوضو ليك بما فيهم الرجال، ولكن النفوس والقلوب ما يعلم بها غير الله لي خلقها…

حيت بكل بساطة، هاد النوع ديال الهضرة لي كتستفز، كتكون في غالب الأحيان كتعكس الحقيقة، ولكن الطريقة باش كيتم التعبير عليها كتجي ناقصة، وفي حالة ما إذا الآخر وافق عليها كيبان حتى هو فصورة شوية ناقصة، خصوصا بالنسبة للبنات.

تصور معايا بنت ولا امرأة عموما، شحال ما بغا يكون عندها في العمر، تجي تقول أمام الملأ: “الراجل هو كولشي”، “حنا لبنات نموتو ونلقاو الراجل”، “حنا البنات نموتو نتزوجو…” كيف غتبان في عينيك أو فعينين الناس؟؟

طبعا كولشي غيقول عليها “مكبوتة”، “رخيصة”، “مطيحة الذل على راسك”…إلخ…، لكن راه هادا هو الواقع وهادي هي الحقيقة. كيفما الراجل كيقلب على المرأة وعمرو يقدر يعيش بلا بها، راه حتى البنات كيموتو على الرجال وما يقدروش يعيشو بلا بيه… سواء في إطار شرعي ولا غير شرعي… المهم كل واحد وكيف باغي يقضي الغراض.

(ملاحظة: مهم للإشارة فقط، هاد المسألة ديال غيموتو ويلقاوه، راه كيضهر ليا كولشي فاهم علياش كنهضرو هههههه، غير مكاين لاش نسميو الأشياء بمسمياتها، كولشي تبارك الله فهمها من العنوان)… نرجعو للموضوع.

المسألة بكل بساطة وبلا فلسفة، طبيعية وغريزية قبل أن تكون أي حاجة أخرى، من قبيل الوليدات وتكوين أسرة ودير عقلك وتجمع راسك وديك الهضرة ديال الكيلو…، لأنه كاين لي مكايأمنش بهادشي، وبالنسبة ليه يقدر يلقاه خارج إطار الزواج… وبالتالي بلا منبقاو نافقو بعضياتنا ونزوقو لهضرة… لا حكا المرأة خصها تزوج غير باش متسماش بايرة… المشكل أكبر بكثيييير من أنها تسمى بايرة… راه اللهم تبقى بايرة ولكن شبعانة وما خصها خير، ولا تكون مزوجة والسيد مسكين غا برهوش وما معندوش وما فيدوش كيف خلاتها صاحبتنا الشيخة مولات لخضر.

أما الرجال راه حدث ولا حرج، حروب وصراعات ونزاعات عالمية نايضة على قبلو ومن أجلو تقتلات نفوس وطاحت أوراح… على قبلو ناس دخلات للحبس ومازال فيه لحد الآن…

بكل صراحة وهادشي ما يقدر يختلف عليه أي واحد إلا إذا كان غير طبيعي أو منافق… راه تكون كيفما بغيتي تكون وتوصل فين ما باغي توصل… طريفة ديال اللحم كتزعزع ليك الكيان ديالك وكتجيب ليك تمام…

أما إلا شفتيها شوية مشرطة كيطيح منك النص… وبسبابو أحيانا يقدر تفقد الصواب ديالك ودير شي أمور عمر شي حد تخايل أنك تقدر ديرها ولا نتا براسك تخايلتي ديرها… خصوصا إلا كان عندك شي مستوى ثقافي شوية عالي ومكانة بارزة في المجتمع…

وراه كولشي تابع وشاف كيف أن سياسيين ومثقفين وفنانين وصحافيين طاحو فالشبكة وجابوها فراسهم بسباب مولاي السلطان… بحال بن حماد وفاطمة النجار والوزير محمد يتيم والبرلماني عادل تشيكيطو والبرلماني رشيد الفايق والفنان سعد لمجرد وعادل الميلودي والصحافي توفيق بوعشرين وعمر الراضي وغيرهم من الشخصيات المعروفة…

لنا عودة في الجزء الثاني من الموضوع…

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *