موجز الأخبار

فضائح مثيرة عن دونالد ترامب ينشرها محاميه السابق في كتاب جديد!

فضائح مثيرة عن دونالد ترامب ينشرها محاميه السابق في كتاب جديد!

يرتقب الأمريكيون صدور كتاب بعنوان “خائن.. مذكرات” ألفه مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والخاضع للإقامة الجبرية كجزء من عقوبة بالسجن بتهمة التهرب الضريبي وتقديم بيانات كاذبة وارتكاب مخالفات تتعلق بتمويل الحملة. وتعهد كوهين بكشف أماكن دفن “الهياكل العظمية” للرئيس، وهو تعبير أمريكي بمعنى الفضائح الخفية، وبتوضيح طريقة تلاعب ترامب بنتائج انتخابات عام 2016 بمساعدة روسية.

ووعد مايكل كوهين، أمسالخميس، بأن يكشف كيف تلاعب ترامب في انتخابات عام 2016 بمساعدة روسية في كتابه (ديسلويال.. إيه ميموار).

وكتب كوهين في مقدمة كتابه التي نشرها على الإنترنت أمس الخميس، “ترامب غش في الانتخابات بتواطؤ روسي كما ستكتشفون في هذه الصفحات لأن فعل أي شيء، وأعني أي شيء، من أجل ’الفوز‘ كان دائما نموذج عمله وأسلوب حياته”.

ولم تكشف المقدمة المؤلفة من 3700 كلمة عن أي جديد بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 ولم يتضح ما إذا كان الكتاب سيفعل ذلك.

وخلص المحقق الخاص السابق روبرت مولر العام الماضي إلى أن روسيا شنت حملة كبيرة لمساعدة ترامب على الفوز في عام 2016.

ولم يجد مولر دليلا على وجود مؤامرة جنائية بين حملة ترامب وروسيا لكنه قدم تفاصيل اتصالات مكثفة بين الحملة وعملاء روس.

وعمل كوهين عن قرب مع ترامب لسنوات قبل أن ينقلب عليه وكان ذلك في شهادته أمام الكونغرس العام الماضي قبل مساءلة ترامب.

ورد المتحدث باسم البيت الأبيض بريان مورغينسترن بالتشكيك في مصداقية كوهين.

وقال مورغينسترن “إنه يعترف بسهولة بالكذب بشكل روتيني ومع ذلك يتوقع من الناس أن يصدقوه الآن حتى يتمكن من جني الأموال من بيع الكتب.. وما يدعو للأسف أن وسائل الإعلام تستغل هذا الرجل الحزين والبائس لمهاجمة الرئيس ترامب”.

ووصف ترامب كوهين بأنه “جرذ” وكاذب في حين قال كوهين إنه يواجه تهديدات متكررة بالقتل من أنصار ترامب.

ويقضي كوهين (53 عاما) حكما بالسجن ثلاث سنوات بتهمة التهرب الضريبي وتقديم بيانات كاذبة وارتكاب مخالفات تتعلق بتمويل الحملة، وكان أحدث اتهام يتعلق بدفع مبالغ مالية لإسكات نساء يزعمن أن ترامب أقام معهن علاقات قبل انتخابات الرئاسة في 2016.

وانتقل كوهين من السجن إلى الإقامة الجبرية بالمنزل في مايو/أيار خشية أن يلتقط عدوى كوفيد-19، لكنه أودع السجن مجددا لفترة وجيزة الشهر الماضي.

وحكم قاض اتحادي الشهر الماضي بأن كوهين كان موضع انتقام لاعتزامه نشر الكتاب، وأمر بإخلاء سبيله مرة أخرى. وأحجم محامي كوهين عن التعليق.