موجز الأخبار

الثقافة والإيكولوجيا والرفاه.. أسباب يمكنها شد السائح نحو الصويرة

الثقافة والإيكولوجيا والرفاه.. أسباب يمكنها شد السائح نحو الصويرة

شكلت خارطة الطريق التي أعدتها الصويرة للموسم السياحي ودخول شهر شتنبر المقبل، وكذا الإجراءات الصحية الموضوعة من قبل حاضرة الرياح، محور زيارة عمل لوزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، السيدة نادية فتاح العلوي، اليوم السبت، إلى مدينة الصويرة.

وهكذا، زارت السيدة فتاح العلوي، التي كانت مرفوقة بمستشار الملك والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة-موكادور، أندري أزولاي، وعامل إقليم الصويرة، عادل المالكي، والمندوب الإقليمي للسياحة، ورئيس المجلس الإقليمي للسياحة، ورئيس المكتب التنفيذي لجمعية الصويرة موكادور، الفضاءات الأكثر رمزية في التراث الثقافي والتاريخي والتذكاري للمدينة، قبل أن تحل “بدار الصويري” لتحضر تقديم خارطة الطريق المذكورة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد أزولاي أن هذه الزيارة تندرج في سياق كل الآمال وكل الطموحات بالنسبة للصويرة التي صنفت حديثا إلى جانب مراكش وفاس من طرف المجلة الأمريكية “كنز وترفيه”، ضمن قائمة 10 أفضل وجهات في إفريقيا والشرق الأوسط.

وأبرز السيد أزولاي، في هذا الصدد، الخيارات الرائدة للصويرة منذ ثلاثين سنة خلت، حيث وضعت “الثقافة والإيكولوجيا والرفاه في صلب نهضة حاضرة الرياح. العديد من الفضاءات والتخصصات ستصبح حاليا، في صلب إعادة التأسيس وتجديد السياحة بالمغرب وفي العالم بعد فترة كوفيد-19”.

من جانبها، أشارت السيدة فتاح العلوي إلى أن هذه الزيارة إلى الصويرة تأتي في إطار استئناف النشاط السياحي وانطلاق الموسم السياحي الجديد، مضيفة أنها عقدت لقاء مع مهنيي القطاع انصب بالأساس، على التدابير الوقائية المتخذة من طرف المؤسسات السياحية (فنادق ومطاعم) لمكافحة (كوفيد-19).

وأضافت الوزيرة، في تصريح للصحافة، أنه في إطار تدبير الجائحة “جعلنا من السلامة الصحية للمواطنين والمستخدمين أولوية، طبقا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وذكرت بأن هذه الزيارة تأتي أيضا، في إطار جولة بمختلف المدن والوجهات السياحية بالمملكة، مؤكدة أن مدينة الصويرة توجد ضمن هذه الوجهات، لاسيما خلال الفترة الصيفية.

وأوضحت، في هذا السياق، أن هذه الزيارة مكنت من الاطلاع على البرنامج السياحي والثقافي، الذي وضعه فاعلو المدينة والممتد على عدة أشهر، مشيدة بـ”خارطة الطريق” التي من شأنها أن تعزز من إقلاع النشاط السياحي بحاضرة الرياح وتعزز من منسوب الثقة في هذا القطاع الحيوي على مستوى هذه الوجهة، ومنها على المستوى الوطني.

من جانبه، أشاد رئيس المجلس الإقليمي للسياحة، السيد رضوان خان، بزيارة الوزيرة التي كانت مناسبة لتبادل الحديث حول مختلف الجوانب للنهوض بقطاع السياحة بالصويرة والتطرق إلى آثار الجائحة على هذا القطاع الهام.

وأكد السيد خان، في تصريح مماثل، أن الوزيرة عبرت عن دعمها لمجموع الفاعلين الاقتصاديين، حتى يتمكنوا من تجاوز هذه الأزمة واستشراف المستقبل، موضحا أن “مجموع الفاعلين السياحيين، خاصة بسلاسل القيمة بالقطاع، تتقيد بالتدابير الصحية والوقائية المعمول بها لاستقبال الزبناء في ظروف مثلى”.