موجز الأخبار

الحكومة الجديدة لمملكة ليسوتو الإفريقية تظهر عداءها للوحدة الترابية للمغرب بتراجعها عن قرار الحكومة السابقة !

الحكومة الجديدة لمملكة ليسوتو الإفريقية تظهر عداءها للوحدة الترابية للمغرب بتراجعها عن قرار الحكومة السابقة !

أظهرت الحكومة الجديدة لمملكة ليسوتو الإفريقية، عداءها للوحدة الترابية للمغرب، بتراجعها عن قرار للحكومة السابقة، يقضي بسحب الاعتراف بالجمهورية الوهمية.

وأعلنت رئيسة الدبلوماسية الجديدة في ليسوتو، ماتسيبو راماكووي، الاعتراف بجبهة “البوليساريو” الانفصالية، وهو الموقف، الذي احتفت به الجبهة الانفصالية، والجارة الجزائر.

وكانت ليسوتو قد أعلنت، في شهر أكتوبر من العام الماضي، تعليق جميع تصريحاتها، وقراراتها السابقة المتعلقة بـ“الجمهورية الصحراوية” الوهمية، وفق ما أعلنته وزارة الشؤون الخارجية لليسوتو، غير أن حكومة جديدة صعدت إلى الحكم، في 21 من شهر ماي المنصرم.

يشار إلى ان مملكة ليسوتو كانت قد انضمت، رسميا، في شهر دجنبر الماضي، إلى لائحة الدول، التي سحبت اعترافها بالبوليساريو، مقررة فتح صفحة جديدة في العلاقات مع المغرب، وفتح سفارة في الرباط.

وتقع مملكة ليسوتو في جنوب القارة الإفريقية، وتحديدا داخل اتحاد جنوب إفريقيا، وهي دولة تقع داخل دولة أخرى، ما يشكل حالة نادرة على مستوى العالم.

هذه المملكة غير الساحلية، المعزولة في جنوب إفريقيا، عاصمتها، وأكبر مدنها، هي ماسيرو، وهي عضو في الأمم المتحدة، ودول الكومنولث، والجماعة الإنمائية للجنوب الإفريقي.